نساء ألبرتو مورافيا: الصوت الذي ليس لنا / هبة بعيرات

يقطع الكتّاب الخطوط الفاصلة بين الجنسين طوال الوقت؛ إذ ندر أن يخلو أدب من الجنسين يتناوب صوت الكاتب بينهما. لكن الأمر يصبح أكثر لفتًا للانتباه حين يكون بطل الكاتب من الجنس المقابل لوضوح الظلال الملقاة على حياته الداخلية واتساع الهامش النفسي الذي يتضمن نوازعه وتردده وخيباته، كما يصير من الملفت للانتباه استخدام الصوت المقابل في الحب والعلاقات الجسدية. غير أن هناك كُتّابًا أتقنوا استخدام الصوت الآخر بحيث لم يعد ليخطر على بال القارئ سؤال مقابل لو أن امرأة كتبت هذا النص هل كان الوضع ليكون مختلفًا؟ من أمثال ليو تولستوي في رائعته “آنا كارنينا” وغوستاف فلوبير في “مدام بوفاري”. كما أجادت كاتبات من النساء في المقابل النسج حول الشخصية الذكورية من أمثال أغاثا كريستي في “مقتل روجر أكرويد” وشارلوت برونتي في “البروفيسور” ودونا تارت في “التاريخ المخفي”. لكن هذا ليس هو الحال على الدوام، فتبادل الأصوات الجندرية يعد من أصعب مهمات الكتّاب على اختلاف هويتهم الجندرية.
ورغم أن التباين يظهر على أشدّه في النصوص المقروؤة المتروكة لخيال القُرّاء وتأويلاتهم، حيث يتدخل العنصر المؤدي في النصوص المنذورة للتمثيل على مسرح أو على شاشة ليضفي بُعدًا مقربًا يتدارك أي خلل جندري ممكن، إلا أنه حتى في هذه الحالة قد يقع الكتّاب في مأزق جندري حقيقي. فقد أخذ الكثير من القراء/ المشاهدين على روايات جي كي رولنغ المتمحورة حول شخصية هاري بوتر عجزها عن خلق شخصية رجولية مقنعة لهاري كلما تقدم بالعمر.
تقول الطبيبة النفسية فيفيان ديلر: “عندما يكتب الكُتّاب من جنسهم ينطلقون من تجاربهم بحيث تتم عملية الكتابة من الداخل إلى الخارج، أما في الحالة المقابلة فإنهم يستلهمون البيئة من الخارج نحو الداخل”. الحديث من جهة جندرية معاكسة يعني بناء تصورات منفصلة عن التلقائية المباشرة وقد يعني المغالاة في رد الفعل القائم على تصور بالاختلاف المطلق الذي يضع الأشياء على طرفي نقيض. ولكنه قد يعني أيضًا بالمقابل قدرة ذهنية أكبر على الموضوعية وفصل الذات ومثيلاتها في الجنس عن المشهد برمته، حيث ينأى الكاتب بنفسه عن تهمة اتصاله العضوي بصيرورة حيوات أبطاله كامتداد أو تأريخ أو حتى رغبات دفينة في حياته الشخصية.
يعد الكُتّاب كائنات متحيزة بطبيعة الحال والشخصيات المنبثقة من خيالها هي انعكاس بشكل أو بآخر لتجاربهم وآرائهم ومواقفهم من القضايا الإنسانية، إلا أن العنصر الجنساني يعد مكونًا أساسيًا في هوية الإنسان والطريقة التي يتلقاه بها العالم من حوله. وبخلاف أي من عناصر الهوية الأخرى فإن عنصر الجنسانية لا يمكن فصله عن صيرورة الإنسان وتاريخه ووجدانه وشخصيته التي تأتي كنتيجة أو كمسبب بحسب النظر إلى الأدوار الجندرية ومدى أصالتها من اكتسابها. وبالتالي فإن الكتابة من نظرة جندرية مشابهة يعني انعكاسًا لمنطق الشخصية وتجاربها من زاوية ذاتية أما الكتابة عن الجنس الآخر فيعني الانطلاق ابتداء من تصورات قد تكون وقد لا تكون حقيقية عن الآخر والأسوأ إمكانية انطلاقها من قوالب نمطية وأحكام مسبقة.
تتسيد النساء عالم ألبرتو مورافيا، 1906-1990، الكاتب الإيطالي الذي وُلِد وعاش معظم حياته في روما، ويؤثثن ببراعة “صوت البحر”، وهي مجموعة قصصية من ثلاث عشرة قصة أبطالها من النساء. وعلى عكس المتوقع لم ينخرط مورافيا في رسم الشبكات الحيوية لعلاقات الجنسين وتطلعاتهما وصراعاتهما وفرصهما المتباينة من ناحية جندرية، بل ظهر انعكاس الحيوات الداخلية والتجارب الناتجة عن المزج بين الجنسانية والظروف المحيطة.
انشغل صاحب “الاحتقار” و”السأم” و”الانتباه” بضعف البنى المجتمعية وتحولات المجتمع الإيطالي خاصة البرجوازية الناشئة، لكنه تخلى خلال مسيرته وهو المولود لعائلة إيطالية ثرية عن ماركسيته المتطرفة باتجاه الفرويدية التي تجلت لديه بتحليل العلاقة بين الجنسين ومآلات النشاط الجنسي وتصوير الاغتراب الاجتماعي المبني على العزلة. فصوّر محنة الفرد المؤنث كمخلوق محكوم بالخطيئة والفناء، في ظل عالم متطلب ومليء باليأس. وظهرت بطلة مورافيا المرهقة من الحياة والباحثة بضجر وبرود عن الملذات، إلى الحد الذي أشار معه بعض متتبعي سيرة مورافيا إلى احتلال أدريانا وهي المومس في “امرأة من روما” دور البطولة الحقيقية في أدب مورافيا؛ فقد برزت المرأة التي تعيش حياة حسية ساخرة وبرعت في فهم جسدها وأمزجة عشاقها بقوة في حكايات مورافيا وكانت مدخلًا جريئًا لعرض الثقافة الشعبية الموروثة عن الانغماس في الفجاجة والإيماءات الغريزية المتكشفة والفظة الصادمة لتصور الطبقة العليا، والتي رأى فيها البعض انتقامًا من برجوازية مورافيا وكرهه لذاته ومنبته. بينما أشار البعض الآخر إلى نأي العلاقات الجسدية عن تشكيل مركز عالم مورافيا باتجاه الدور الذي يلعبه الجسد أو المال أو الفقر في هذا العالم المليء بالإيحاءات والاستطرادات والإشارات التي ترسم عالمًا من السأم والتخلع كتعبير عن رفض الحياة القائمة، والبحث عن بديل “أخلاقي” نظيف لها يخرج عن تصورات المجتمع القائم باتجاه معاكس، هو لدى مورافيا الأخلاقية المناوئة للبرجوازية وتقاليدها الصارمة.
ظهرت هذه النزعة جلية في قصة “الحياة غير النظيفة” في المجموعة، حيث تحاكم المرأة خاطبها الباحث عن حياة برجوازية تقليدية يشتغل فيها بالتجارة بينما تنجب هي أطفالًا كثرًا: “لقد عرفتَ كيف تذهب مباشرة إلى ما وراء مظهري كامرأة لا تجيد إلا تعرية جسدها، فهمتَ أني مختلفة عما أبدو. وبدلًا من أن تقوم بما يسمونه “مغازلة” رأيت أن تقترح علي شيئًا جديًا وللأسف فإن الحياة النظيفة ليست شيئًا جديًا” “وما هو الشيء الجدي إذًا؟ “ربما يكون العكس، ربما تكون الحياة غير النظيفة”.
كمبدأ عام فإن عملية خلق شخصية مناوئة جنسانيًا تتطلب وعيًا حاضرًا وحذرًا متصلًا أثناء التوغل في عملية الكتابة؛ إذ يتباين الوصف الابتدائي المتعلق بعالم المرأة عنه في عالم الرجل؛ فبينما ينشغل الكاتب الرجل بالإسهاب في وصف القد وانحناءة الردفين وتكور الثديين كأنهما نبتا لحظة كتابة النص وهو الحقيقة بالنسبة للرجل، تنشغل الكاتبة الأنثى بوصف الملبس والمظهر العام الذي يعكس ظرف الشخصية وبيئتها. طبعًا قد يختلف الموقف عندما يتدخل عنصر الميل الجنسي لدى الكاتب\ة بما يخرج الواقع من هذه التعميمات. إلا أن مورافيا لا يكترث بمدى إقناع المرأة في دورها الجندري؛ إذ تظهر المرأة الواعية بجمالها ونهديها المتدفقين وشفاهها الشهوانية امرأة مكبوتة ترفض غرائزها وتضحي بالحب في مقابل المال. وتظل المرأة شديدة الوعي بجسدها حتى وهي تتبع فلسفة وجودية وتبحث في ماهية الزمن “بينما كنت أقصع جسدي الجميل إلى الخلف… تدفق الماء الغالي يغمر نهدي ويجعلهما قاسيين أحمرين أشبه بمرمر وردي عند ذاك وافتني الفكرة الزمن غير موجود”. يرتبط الجسد أيضًا بالأخلاق عند مورافيا، فالعقدة الأخلاقية المرتبطة بالمال وبيع الجسد مقابل المصالح المادية ترتبط لديه بقدرة المرأة على اكتشاف العيوب الجسدية المنفرة في زوجها، إذ كل مرة ينافق فيها مديره تتكور عجيزته وتهتز ويبرز بطنه وينتفخ لتشعر زوجته بالاشمئزاز وتتحول إلى الرذيلة دون تأنيب ضمير.
يتجاهل مورافيا من ناحية أخرى فكرة تجانس الصوت في المتن والخلفية الوصفية كضرورة لخلق شخصية واقعية. إذ لا يمانع في أن يتدخل أحيانًا بتصوره عن المرأة ليتساءل صادقًا عن كينونتها كأنما يبادل بين صوته “صوت الآخر” وصوتها ذاته في قصة امرأة عادية حيث يقرر “بعد ممارسة الحب تحس المرأة العادية بسعادة غامرة، لكنها تحس في الوقت نفسه بتعاسة لأنها سعيدة. هل يمكننا أن نعرف ما فائدة التعقيد إذا كان المرء يتصرف في النهاية كشخص بسيط؟” وتظهر نساء مورافيا على هيئة علامات استفهام كبيرة جارّات وراءهن قدرًا من الدهشة والمفاجأة، ليقرر على لسان امرأة منهن أنه قد “نما لدي انطباع بأني حيوان أكثر مني إنسان فخلصت إلى التساؤل عن معنى أن يكون المرء امرأة جدًا”. ثم ليتوج فكرته في آخر قصة في المجموعة “اكتشاف الاكتشافات” حيث تتنقل الفتاة من بائعة هوى إلى مومس محترفة ثم سارقة في محاولة للبحث عن هويتها لتشير في جوهر قصتها لمحاولات مورافيا لفهم ورسم نسائه “في الشارع نما لدي من جديد انطباع بأني قمت باكتشاف ولكن هذه المرة يعني اكتشاف عملية الاكتشافات”.
يلعب الآباء في عالم مورافيا دورًا معاكسًا حيث يتسمون بالشهوانية التي تسمم قلوب بناتهم مما يدفع المرأة منهن للبحث عن أب في رجال آخرين أكبر عمرًا. وتبدو هذه المأساة المتكررة واضحة في قصة “صوت البحر” حيث يظهر العشيق كأب بديل، رجل زاهد غير آبه و”مختلف”. هذه القصة التي تحمل عنوان المجموعة والتي تنطق حقيقة بصوتها والتي وللسخرية تبدو مفصلية في الصوت الذي يحاول مورافيا تقمصه وهو صوت النساء، يظهر التناقض الفظ بين عالم النساء وعالم الرجال، فالمرأة التي سمعت البحر يردد كلمة “حب” مرارًا وتكرارًا مما أورثها سعادة بريئة ومحببة تظل تتساءل في القصة عما سمعه شريكها والذي بدا مختلفًا في صوت البحر، مختلفًا إلى الحد الذي دفعه إلى إطلاق رصاصة على قلبه في مقسم هاتف عمومي. كما تظهر النساء المسنات اليائسات والباحثات عن الصبية الصغار لتجديد مياه قلوبهن، حيث يلعب السن المتقدم دورًا بارزًا في عالم مورافيا لا من حيث نبذ الجسد والتخلي عن ملذاته بل من حيث الحكمة القائمة على فهم الحياة والجسد والحب كما يراه مورافيا نفسه.

تتولد العلاقة الجسدية عند مورافيا من العنف والبرود والرفض فالمرأة ذات الجسد القوي المتدفق باردة غالبًا وخائنة وترفض القوة كمبدأ في علاقتها بزوجها ويتبين موقفها هذا من خلال جسدها نفسه ففي قصة “الجسد البرونزي” تبرر المرأة العراك الذي جمعها بعريسها “ما حصل هو أن شيئًا لم يحصل، كنت أريد ولكن في اللحظة الأخيرة كان أقوى مني فلم أعد أريد”.
في المقابل فإن الطبيب النفسي دائم الظهور لدى مورافيا وهو مرافق لأزمات النساء يحلل عقد إحساسهن بأجسادهن واحتقارهن لروابط الزواج وللرجال الدنيئين نزقي المزاج ورغبتهن الدائمة بالابتعاد والهرب.
إذًا بإمكاننا أن نقول إن مورافيا تجاوز اعتماد القدرة على رسم شخصية نسائية حقيقية مقنعة ونابضة على عناصر البيئة المحيطة بالشخصية وقدرتها على التجدد والتغير والعصف والتبسط والتعقد الطبيعي غير المفتعل في السياق، باتجاه تحويلها إلى “ساحة للتحليل النفسي” يمرر من خلالها سخطه الواضح على الطبقتين العليا، التي جاء منها، والوسطى التي تسعى جاهدة لتتحول إلى البرجوازية الناشئة، ويقارع من خلالها أخلاقية المجتمع التقليدية بدون اعتبار لحقيقية صوتها وأصالة هويتها الجندرية. أما لماذا اختار مورافيا المرأة لتجسيد مبادئه فربما كونها أقرب إلى الجمع بين ثورة الجسد والتمرد على التقليد ومحاكمة الأخلاقية الراسخة دون الحاجة إلى مبادلة الأدوار مع غيرها طوال الوقت، بينما يظهر حبيبها كتأكيد على المبدأ المطروح وكبديل سهل في الأزمات تمامًا مثلما أقرت لوتشيلا المضيفة في قصة “الشيء الأفظع” أن حبيبها المعدم هو رجل حياتها لكن ليست هذه الحياة، ثم ليوضح مورافيا بعدها بشكل تقريري صارم حول حيوات نسائه “إن أفظع ما في الحياة، الحياة نفسها”.

*كاتبة وحقوقية من فلسطين مقيمة في الولايات المتحدة

—————–

عن ضفة ثالثة

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق

Share This