اِختيار

ما لهم يجرّون العربات فرحين
وإلى أين انهالَ هذا التراب؟
عصيُّ رياحٍ تدكّ القلاع
أتقلّبُ في هذا النعش
ومن سيجتثُّني؟
يا عناصرَ الأكوان
تريّثي
يا انفجارَ الكواكب قفْ
يا أيها الفاتكُ المحموم
بقتَلَتِك المبهوتين تنهمرُ وتتجمع
ولا تعلم لماذا أنت مندفعٌ هكذا
أيتها الحقيقةُ الفيّاضة
ألم تعلمي
أنْ ما من قوةٍ حقاً
أن كل شيءٍ مغمور
ومضطرم
وشاقّ
أيّ فخٍ هذا؟
وكيف اختار الجحيمَ هذا الملاك؟
ولكم قيلَ ما من اختيار
ولكن القلبَ المجذوب مشرئبٌ
يتطلعُ
إلى الصياغاتِ الأخر
والوحشةِ الأقلّ
وإلى مزيدٍ من الحمق..
يجوبون الديارَ مهتمين
بقرعِ طبولٍ
وخوضٍ ودأب
والى أين
يقودون الركام..؟!
2/1/2021

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق

Share This