حتى لا يقودنا التكفير والهجرة إلى التفكير فى الهجرة / حنان مفيد فوزى

بما أن نصفنا خوف والنصف الآخر ترقب من إعصار وثائق وشواهد وأحداث تبدلت فيها الوجوه والنوايا والأعمال والروابط بينهم، وتكتلت معها المواد والنصوص ضد الشرعية الثورية، وعليها انحرفت المعانى عن مسار مضامينها، فتحول التفكير بالعقل والحكمة والمبدأ…

معيار حقَّانيَّةِ كلِّ دين

بافتراض أنَّ ثمة معياراً لتشخيص حقَّانيَّةِ و / أو عدم حقانية كل دين / شبه دین، (وهذا افتراض يوافق عليه بعض فلاسفة الدين، ويخالف بعضهم الآخر)، السؤال المطروح هو: ما هو ذلك المعيار؟ وبأي معيار يمكن أن…

حين يغدو الإصلاح بديلاً من الثورة / أكرم البني

تقول رياح التغيير التي تهب على المنطقة إن مجتمعاتنا لم تعد تستطيع الاستمرار بما هي عليه، وأن المقبل أياً كانت حيثياته هو أفضل مما تعيشه، وتقول الشعوب العربية في ثوراتها، إن التغيير الديموقراطي مغامرة تستحق أن تخاض للخروج من هذا المستنقع…

“الاعلام” الإجتماعي… والاعلان “الإجتماعي” / تيم برادشو

داخل غرفة زجاجية وسط قسم التسويق في شركة «بيبسي كو»، يحدّق خمسة أشخاص في صف كبير من الشاشات التي تُظهر دفقاً يجري تحديثه باستمرار من التعليقات والتعبير عن الإعجاب والمديح والشجب من مستهلكي «غاتوريد»، المشروب الرياضي…

نحو عقد مدني واجتماعي جديد / مهى يحيى

لا يمكن واحدنا أن يخطئ البعد الاخلاقي الصارخ للثورات التي تعصف بالمنطقة العربية، ورفض شعوبها، خصوصاً الشباب منهم، الاستمرار في العيش في ظل أنظمة حرمتهم أبسط الحقوق المدنية ومقومات العيش الكريم. هكذا ديست الحقوق وحبست الحرّيات ونهبت…

تديين الإصلاح في سورية! / حسّان القالش

يذهب كثرٌ من المعلّقين إلى أن الأوضاع في سورية لن تعود إلى ما كانت عليه قبل 15 آذار الماضي، تاريخ بدء الحركات الاحتجاجيّة. وهذا الرأي، ذو الروح المتفائلة بالتغيير، قد يكون صحيحاً، لكن في اتجاه عكسيّ وارتداديّ. ذاك أن تلك التحركات، على رغم…

الأخلاق في العصر الجديد

1. في هذا المحفل الكريم سأتحدّث عن أمرين، أحدهما الحاجة المؤكدة للأخلاق في المجتمعات البشرية المعاصرة، والآخر: صعوبة الحياة الأخلاقية في هذا العصر، وعندما يجتمع هذان الأمران فإنّ كل شخص يشعر بالتحرق على حال البشرية فسوف يشعر بالحاجة…

«بيرجنت» لهنريك إبسن: الهارب الى موت لا ينقذه منه إلا الحب / إبراهيم العريس

عام 1865 كتب هنريك إبسن مسرحيته الحادية عشرة «براند» التي حاول فيها بعض الشيء أن يخرج عن الإطار الواقعي، بل «الطبيعي» الذي كان ميز مسرحه منذ بداياته. وهو في هذا السبيل قدم شخصية «براند» الشاعرية، على…