«عصر التنوير» لكاربانتييه: الثورة والخيانة وعين المبدع الراصدة / ابراهيم العريس

كان أليخو كاربانتييه واحداً من أكبر كتاب أميركا اللاتينية خلال النصف الثاني من القرن العشرين. كان هناك في الصف الأول إلى جانب أستورياس وآمادو وماركيز وبورخيس. وكانت واقعيته السحرية تشبه واقعية هؤلاء السحرية، غير أنه اختلف عنهم في اهتمامه…

موت بن لادن الثالث / حازم صاغيّة

قُتل أسامة بن لادن على دفعات. موته السياسيّ حصل مع ثورتي تونس ومصر، حين تبيّن أنّ هموم «القاعدة» ليست هموم من انتفضوا من سكّان العالم الإسلاميّ، وأنّ شبّان بلدانه الذين يهتفون «سلميّة، سلميّة» لا يربطهم مطلق رابط…

الأحوال الشخصية في لبنان: أية مرجعية؟ أي مسار حقوقي؟ / انطوان مسرّة

لطالما افتقرت أنظمة الاحوال الشخصية الى نظرية حقوقية عامة في سبيل تفسير مضامينها وتبايناتها واجراءاتها ومفاعيلها، وبخاصة مرجعياتها في البناء الحقوقي العام. أُدرجت غالباً انظمة الاحوال الشخصية في كليات قانون (ولا نقول حقوق) في لبنان…

التغنـّي بالنـّهد في الأغنية الكرديّة (2/1)

كيف نظر المجتمع إلى وضع المرأة في القرون الماضية؟ تكمن الإجابة عن هذا السؤال في موادّ الفلكلور الكرديّ بأجناسه المختلفة. فقد بذلت المرأة الكرديّة ما في وسعها لتحقيق رغباتها. هربت - حينما أرادت – مع حبيبها، وبعبارة أخرى، فقد ثارت…

عن الديمقراطية والأحزاب / عبد الحق عزوزي

الحزب السياسي هو مجموعة من الناس تشبعوا باتجاهات وأفكار متماثلة ومبادئ مشتركة ويحاولون أن يحققوا الأهداف التي يؤمنون بها، وهم يرتبطون بعضهم ببعض وفقاً لقاعدة أو قواعد تنظيمية مقبولة من جانبهم تحدد علاقتهم وأسلوبهم ووسائلهم في العمل قصد…

عبث بقوانين التطور التاريخي / طيب تيزيني

حين ظهرت بواكير الانتفاضات الشبابية في تونس أولاً ثم في مصر...إلخ، كان الموقف شديد التعقيد بالنسبة إلى فئات كثيرة من المثقفين والسياسيين العرب، بل ربما كذلك بالنسبة لآخرين من بلدان أخرى، بما فيها بلدان أوروبية. وموضع التعقيد أن البشرية -في…

مصر: هجوم سلفي على الدولة المدنية / السيد يسين – القاهرة

اتبع الاخوان المسلمون في العقود الاخيرة استراتيجية الخفاء، بمعنى التصريح بأنهم من أنصار الدولة المدنية حتى ينالوا القبول العام. لكن نائب المرشد العام للجماعة افصح في مؤتمر شعبي اخيراً عن ان الاخوان يسعون لاقامة الحكم الاسلامي وتطبيق الحدود…

لا مكان لهؤلاء في سورية اليوم / حسان القالش

لا مكان في سورية، اليوم، لصوت ثالث، أو لموقع وسطيّ، معتدل ومتوازن ومنطقي. ذاك أن الغريزة، أو الغرائز المختلفة، هي التي تتحكم بمجمل سلوك السلطة، وبآراء الناس العاديين وغالبيتهم الصامتة. وهناك من هو واقع في أزمة عاطفة وطنيّة أو أزمة موقف…