كأسٌ وكفنٌ ولا فارس

أُهدلت ظلالي لظنون غيمِ همّش حضورَ الابديّ فيّ ومن على ضفاف شرفةٍ شرقيةٍ ….تذكّرتك من عدسة ترصد مثلث الافق القرميديّ وخارج أعراف الذكرى ….تذكّرتك من رتابة نحتت فوق ملامحي معزوفات وسنينا لم اعشها …تذكّرتك ومن لوحة تجلّتني.. حين اعلنتِ…