نحو بلاد… أبرد

تسير نملة على عنقي...تقف عند نقطة معينة قد تكون اكثر حلاوة من غيرها، ثم تلسعني بلؤم مبيّت ، تغار النملة الشرموطة مني... تغار من ذاك الشبح الزهري المؤخرة وشائب العانة الذي لثم عنقي بعنف وبصق عذابه في حلقي في الشاطئ وهرب...وانا أمشي…

تدبيرٌ منزليّ

1 أكنس الأرض من بقايا الزجاج الأخضر المتناثر عليها منذ ألف عام ، وبعض الأوراق أو أشلاء رسالة تحذيرية أخرى مزقها القط الذي قرر ذات مساء أن يقاسمني مخدعي دون إذن حتّى ممّن بنى هذا المنزل.. و من رصّ الأحجار المقدسية تلك بترتيب فني مدهش حتى…

مرثيات أيلول

وأنا أجلس في المكتب المكيف أحصى ما تبقى لي من عمر لا أعرف كيف سألملمه بهذه الأصابع المشققة وأتصفح بعض الأخبار الخفيفة عن الراقصات على الزجاج الملتهب والتماسيح التي تلتهم المتلصصين، أنتظر نهاية النهار لا لشيء هام سوى شوقي الى القيظ الرتيب…

لا زاوية بين جدارين في برلين

(Karl Marx Allee) ها انا عدت لأراك بعد عام وخمسة أشهر، فلنقل، لم أعد لأراك أنت بالتحديد (مع أنني أشتاق أو مشتاق لدواع إكزوتيكية غير واضحة لتلك اللهجة الأمريكية اليهودية التي تحتلها قليلا ال-غ و ال-ر الألمانية).. لا أحباب لي، فلنقل أنني لم…