يلماز غوني، مَلِكُ الشاشة القبيح

يلماز حميد أوغلو بيوتون أو يلماز غوني ولد في الأول من شهر نيسان عام 1937 في مدينة أضنة لأبوين كرديين وهو من عائلة فقيرة جداً، في السابعة من عمر يلماز تزوج والده ثانية مما أدى إلى المعانات المستمرة ليلماز بسبب سوء معاملة والده…

حوار مع التّشكيلي محمّد سعدون

تقديم: وُلِد في أقصى الشّمال السّوري، في مدينة عامودا... إنّه مبدع، أو هذا ما قُدِّرَ لَهُ أن يكون، تَراهُ جالساً وحيداً في مرسمه الطيني، البساطةُ طاغيةٌ على كل شيء فيه، يداعب ريشته، يحاول استنطاق ألواناً جديدةً، لوحةٌ لم تكمل، هنا واحدةٌ…

أحلام جافّة

شاحنة متوقّفة عند المقبرة المجاورة، أكوام الجثث المتعفِّنة، الذّباب المتطاير هنا وهناك، الذّباب كان أعمى، أنا وأنتِ، كنّا نرمي الجثث بوجوه فرِحة إلى الشّاحنة، كنتِ تتساءلين متى سننتهي من الإحصاء، إحصاء الجثث، حلم يراقب…

الأساطير الكردية

يُعتبر أفلاطون أوّل من استخدم مصطلح Mythology للدلالة على فنّ سرد القصص أو ما ندعوه اليوم بالأساطير. الأسطورة شكل من أشكال الفنّ الرفيع محكم الحبكة في الثقافات القديمة، وهي نتيجة تراكم المعارف الإنسانية على مرّ العصور. جرت العادة…

أوهام طفلٍ شاعر

أوهام طفلٍ شاعر - جسر هشٌّ، هشاشة شيطان علامة وُضعتْ أسفل الدعامة الثالثة منه حاول أن تحصي أعداد المنتحرين الذين قفزوا إلى عالم آخر تمعَّن إنها مجرد…

حينما يمرّ الموت بجانبنا

أشعرها خطوك أيها الموت تدنوتبتعدتدقُّ مسماركَ الأخير دقة،دقةثم تأفل وكأني تصالحتُ معكَ والربُّ فرح لمصالحتناأيُّها الموتلا تعذبني بأفولك البطولي لا تَكُنْ متردداً كن جسوراً ككردي يبتسم عند مشنقتهِلا تكن جباناً إذ لم أعهدكَ عَرَفْتَهُأيُّها…

شريطٌ مسجَّل

الطفل الصغير النائم بجوار الشاب اليافع هادئٌ غارقٌ بأحلام لا تعرف بداية ولا نهاية، يتحرّك الطفل بحركات متناسقة، بطيئة في فراشه الوثير، يتمعَّنه الشابّ بعيون مُتَسعة بشدّةٍ مبالغٍ فيها. يتفكّر الشاب وحيداً ضمن غرفة ذات سقف منخفض وجدران…

نصوصٌ بلونٍ واحدٍ

• النّوم شريكٌ في جريمة حلمي بكِ • الشّرُ لديهِ بُوصَلَةٌ ممتازة • تغدو المرأةُ ملاكاً في ثلاثة أحوال عندما تبكي عندما تنام وحينما تصبح أماً • يلتفت الجُندي المارُّ أسفلَ شُقتنا يميناً ويساراً وكأن أطيافاً تلاحقه • الصورة المهترئة لا تزال…

نصوص لعامودا

«فَشَلٌ » إراقةُ دماء أي شعبٍ، في أصغر بُقعة من أرضِه، سَحبٌ تام لشرعيّة القوة القاتلة، مهما كانت الأسباب المسوغة للقتل ﻷن القتل لا يبرره سوى أن القوة التي تلجأ للقتل تحاول بفشل وَضعَ قِناع تجميلي فوق وجهٍ بشعٍ جداً، أو…

شريطٌ مسجَّل

الطفل الصغير النائم بجوار الشاب اليافع هادئٌ غارقٌ بأحلام لا تعرف بداية ولا نهاية، يتحرّك الطفل بحركات متناسقة، بطيئة في فراشه الوثير، يتمعَّنه الشابّ بعيون مُتَسعة بشدّةٍ مبالغٍ فيها. يتفكّر الشاب وحيداً ضمن غرفة ذات سقف منخفض وجدران…