عن أّيّ فتنة أمازيغيّة تتحدّثون[1]

في مقال للسيّد سليم الحكيمي ’’ من يريد تحريك خيوط الفتنة الأمازيغيّة في تونس"؟ المنشور في الصّفحة الثّامنة من العدد الرّابع والثّمانين من جريدة الفجر. استعار الكاتب جملا وعبارات مستهلكة أصبح ترديدها "الببّغائي" يثير الاشمئزاز…

لقد أفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة

لقد أفلح الجرمانيون الذين هم في حياتهم جادون؛ ولأعمالهم متقنون؛ وفي الحداثة وقيم العصر يعيشون؛وفي المساواة التامة بين الجنسين مدركون؛ لافضل لرجل على امرأة إلا بالعمل والنضال من أجل مجتمع أفضل يسوده الحق والعدل؛ يختفي فيه الظلم والجهل؛…