نزيه أبو عفش شحّاذ نور أبكى الله

بيدين من ندم أبيض وقلب منقوع بمياه أسئلة لا أجوبة لها، بروح "مسرنمة" يطيرها هواء الغمر ناحية الحيرة بفراطة أيام لا تحفظ وعودها وأصحاب مضوا بصحبة الضّوء دون التفاتة، بفرح ضئيل كجسمه خفت وشح تحت خائنة العيون، بصمت يرتجف من برد قديم نزل نزيه…

دم… شق

"دمشق… في كتاب قراءتها تذهب رباب إلى المدرسة يدها بيد باسم ويد باسم للرّيح والشّجر رباب… شعرها درس إملاء" دمشقُ ترتقي معارجَ الدّعوات بين اندمةِ فجرٍ يخرجُ من بينِ حواريها خفرا ليقترحَ الصّباح حلاً أزلياً يفضُ…