(نظريّة المؤامرة) .. أو..المؤامرة دون نظريّة!

" إنّ عرقا منذورا للقوّة.. هو عرق يائس"  - أنريه مالرو - -1-  ..ظاهرة جديدة في وسائل الإعلام، تتمثّل بفتح حيز للمتلقي كي يرسل مواد صوتيّة ومرئيّة عبر وسائل التّواصل الاجتماعيّ، لكي يتمّ بثّها ضمن برامج  إعلاميّة محدّدة. وعندما يشاهد المتلقي…

إيديولوجيون ..دون إيديولوجيا

" الطريق إلى الحقيقة يمرّ في نفس الدهليز الّذي يقبع فيه وحش الخطأ " - هيجل - 1 ما الّذي يجعل كاتبا يكتب تفنيدا لكل الإيديولوجيات؟ وبكلمة أخرى ما الذي يجعل كاتبا يكتب؟ هل لأنّه يريد حقا كشف الحقيقة المتوارية؟ وهذا الكاتب المطوب، كيف أصبح غبر…

اللّغة والكلام ..وثقافة المثقّفين

- اللّغة..والكلام: يروي العالم الفيزيائي المشهور (ستيفن هوكينغ) بحسه الإنساني الساخر قصة تأليفه كتاب (تاريخ موجز للزمن(..حين وافق على اقتراح تأليف كتاب علمي لغير المختصين.. وعندما أنهى الكتاب مع مراعاة تبسيطه، أرسله لدار النشر التي قالت…

الوجوه والأقنعة : من الثورة الإيرانية إلى الربيع العربي..

"إذا نلت سلطة مطلقة وكنت مسيطرا تماما على كل ما يحدث فهل تعلم ماذا سوف يحدث لك؟؟ سوف يكون قد تم التنبؤ بالمستقبل تماما وسوف تكون نبيا كاملا وسوف تعرف كل ما سوف يحصل. وعندما تعرف كل ما سيحصل ستكون قد حصلت عليه، لأنّ المستقبل المعروف تماما هو…

صانعو الثورات واعداؤها بين التعايش والاحتراب / سعيد الشهابي

ما مصير الثورات العربية؟ هذا هو السؤال الذي يتبادر الى اذهان الكثير من مراقبي الوضع في هذه البقعة من العالم التي لا تزال أكثر المناطق تخلفا على صعيد انظمة الحكم ودور الشعوب في المشاركة السياسية، بالاضافة لانتهاكات حقوق الانسان المتواصلة.…

حين يحيلنا الأدب إلى الحياة

بعد انقضاء شهر على الحرب الإسرائيلية ضد لبنان، التي بدأت في (12/7/2006)، أصاب صاروخ مضادّ للمدرّعات أطلقه مقاتلو (حزب الله)، دبّابة إسرائيلية يقودها العريف (أوري غروسمان) فقُتل مع بقية طاقم الدبابة. و(أوري غروسمان ) البالغ من العمر (21)…

في ما يتعلق بخصوصية الثورات العربية! / أكرم البني

يحلو للبعض المقارنة بين موجة الثورات التي حصلت في أوروبا الشرقية أواخر القرن الماضي وبين الثورات التي يشهدها العالم العربي اليوم، ربما تيمّناً بما عرفته تلك الثورات المخملية من سهولة ويسر في إسقاط أنظمة الاستبداد، وربما بدافع الرغبة في…

حرب 67: حرب الطفولة

نصرخ فرحين..شقيقي وأنا..حين تقف الآنسة ميمي في نهاية زيارتها لنا- كل مرة- لأنها كانت تصحبنا معها بسيارتها الحمراء. في زمن كان قلة من الرجال يمتلكون السيارات، وكان جميع الأطفال مسحورين بركوبها، كانت ميمي وحدها.. امرأة تملك سيارة وتقودها…