عيـدٌ جنوبيّ الباسفيك

أول أيام العيد "..ومصداقاً لحكمة مُستعربي السودان القائلة بأن "النيِّئة .. للنار!" (كمال الجزولي، رزنامة الاسبوع) حتى تمام الساعة الثانية بعد الظُّهر لم يكن لي أن اكتشف أنه فعلاً يوم العيد، هاتفني صديقي مذكراً أنه عامٌ آخر قد انقضى هنا.…