“عمُّـو” ادوارد سعيد

عمُّو ادوارد سعيد يخرج من بيته المستعار صحبة هواء عفيف ويرجع إليه محفوفًا بدون عفّة الهواء الشَّوارع ليست غفلاً من أوبئتها لقد اعترضته في مكتبه أتربة مجنَّحة استعجلته خطواته قائلة: سعيد دعك من شمس عرجاء تحرّف بك سبل ظلالك لحظة خروجه لم يره…

مشاهد ليست للفرجة

رجل يأكل الخس متلمظاً إذ تسيل عصارته وهو يقرضها قرضاً، الخس امرأة هشة التكوين، والعصارة شهوة مستعارة أو مستثارة في مسامات المرأة، الرجل المزدرد للطعم، يلقّم كامل جسده لذة غير مسبوقة باعتماد امرأة سهلة الاحتواء.المرأة التي أبصرت رجل الخس، لم…