هنا، في الوسط تماماً بين بيروت وباريس

في يوم مثل ذلك اليوم، وفي درجة حرارة 16 مئوية، يصير يخطر لمن ذهب الى باريس لقضاء عشرة أيام، أن يبقى هناك. ومن أجل ذلك رحنا نفكر، ونحن جالسون تحت أشجار بارك اللوكسمبورغ، بمشروع نبدأه ونحن في هذا العمر. نفتح مطعماً هنا في باريس، قلنا…