الفيروسات وإدارة الحياة

تاريخ الفيروسات جدير بالتّقصي والبحث، ولا سيّما أنَّه قد أحدث تحوّلاً في مسارات الحياة سلباً وإيجاباً نحو الأزمنة الرّاهنة. ويَجْدُر أنْ يُطرح تاريخُها الكونِيّ مرتبطاً بقضايا فلسفيّة وثقافيّة تخصّ الحقيقة وتنوّع الرّؤى البيولوجيّة للكائنات…

موت سقراط: هكذا يتكلَّم الفنُّ

  تعدُّ لوحة "موت سقراط" للرسّام الفرنسي جاك لويس دافيدDavid Jacques  توثيقاً لهذه الحادثة بصيغة فلسفيّة فنيّة متأخّرة. تترك الألوان والشّخوص تقول تشكيلياً ماذا جرى. ليس يجدي التّذكر ولا إعادة القراءة حول تناول فيلسوف اليونان لجرعات السّم،…

لِمَنْ تُقْرَع أجْرَاسُ الفلسفةِ؟!

في يومِها العالمي مع كلِّ عامٍ، ربما يبزغ السؤالُ التالي: هل تحتفل الفلسفة بنفسها؟! ومن ذا الّذي بإمكانه حضور الاحتفال؟ وكيف سيتمّ الاحتفال؟!.... الفلسفة بخلاف أي نشاط عقلي لا تحتفل بذاتها(أو هكذا يتمّ). لا تحتفل كعجُوز بلهاء( أم…

” ببجي الخِلافة ” في عصر ما بعد الحداثة

يبدو أنَّ عصر الوسائط الديجيتال هو الواقع الطّاغي بلا منازعٍ. إذ تتضاعف فيه دلالة الأحداث بصورة مذهلةٍ، وتتعلّق إفرازاتُّها بالذّاكرة وبالعيون الّتي تشاهد. وسيكون القول الفلسفي لما بعد الحداثة ليس تنظيراً ميتافيزيقياً بقدر ما يلتقط أفكاره…

 غير القابل للاحتمال: في عداء الشّعوب!!

  بأي معنى تصنعُ الشّعوبُ أعداءها، وهل استجابتها للعداء واحدةٌ أم أنَّ هناك اختلافاً؟! هل ثمّة عداء عمومي بالصّدفة دون قصدٍ، وما خطورة أنْ تعادي قوّةٌ مّا ( كالدولة التركيّة مؤخّراً ) شعباً ضارباً في التّاريخ( مثل الكُّرد )؟! وداخل تلك…

المَرْحُوم: ماذا لو أصبحت الثّقافة قبْراً؟!

        " عندما لا ندري ما هي الحياة، كيف يمكننا معرفة ما هو الموت"...( كونفوشيوس)      " الشّجاعة تقودُ إلى الّنجوم... والخوف يقودُ إلى الموتِ"... ( لوكيوس سينيكا) " المرْحُوم " كلمة تُطلق على منْ ماتَ، أي انتهى أَجله وأَفِلَّتْ…

السُّلْطة وأُنطولوجيا الجسد

         على مستوى الوجودِ، لم يختفِ الصراعُ بين الجسد والسّلطة رغم اتّفاقهما في كثيرٍ من الوجُوه. كلاهما يتعلق بأفكارٍ مثل:(الوسيط، التّحول، السّر، العلامة، الذّاكرة، الفعل، الوشم، الرمز، الصورة، السريان، الشبح)، وكلاهما يزاحِم الآخر داخل…

لِماذا الصِّراعُ على الجَسدِ؟!

الجسد هو " التجلِّي الحي " بما يشحن طاقاتَّه صوبَ ما هو مرغوب أو ممنوع. واستعماله في الممارسات العامة يوضح إلى أي مدى تصبح علاماته خطاباً له أبعاد تأويلية. بهذا الإطار يعدُّ الصيام إدارةً ميتافيزيقيةً للجسد تحقيقاً لاعتقاد في أصل الحياة.…

لعنةُ الإرهابِ: الفلسفة والأرواح الشريرة!!

في تاريخ الرُّعب– إذا أَمْكّنَ التّأرِيخ له- لا يُخلصنا ذهابُ الأرواح الشّريرة من آثارها الباقية، فلديها القدرة على العودة إلى أقرب الأشياء. وربّما تتلبس اللّعنة ضحايا جُدداً من أبعد نقطة غير متوقعةٍ. كالأشباح الّتي تختفي كياناً لكنّها تحل…

 دواعِش الفلسفة

من الجذر اللّغوي" دَعِشَ " تأتي مفردات: الدَاعِشيَّة، الاسْتدْعَاش، التَّدَعُش، المُتدَعِش، المُسْتَّدعِش، الدَاعِش، الداعُوش، الدَعْدُوش، الدَعْيِدش، التَّدْعِيْش، الدَّعْشنَّة، التَّداعُش، التدعُش، أي دَعِش دعْشاً فهو داعش... وجميعها ليست…