ما الوطن حقاً؟

تجربة التشرّد والاقتلاع من الوطن تحتم على المرء، التأمّل والتفكر في ظاهرة الوطن، والمكانة والأهمية التي يكتسبها في عقل ووجدان الفرد والجماعة. وضمن هذا التأمل وصل الفيلسوف الروماني سينيكا إلى خلاصة مفادها، "أن الإنسان بحاجة إلى وطن، ويحن، في…

حين دقّت مسز عايدة بوابةَ الأهل وردّت الولد التائه إليهم / وضاح شرارة

لا يذكر الولد الناشئ أو المترعرع في بعض أسر المسلمين الصيداوية، المدينة الساحلية والمختلطة، أو البنت جبيلية، الداخلية الريفية والشيعية من غير استثناء والقريبة من عين إبل المسيحية ويارون المختلطة، شأني، ابتداءً لـ»علمه» بالمسيحيين، وحضورهم…

رسالة مفتوحة إلى السيد حسن نصر الله: “دولة الله” هي الدولة المدنية العلمانية / رؤوف قبيسي

ترددتُ كثيراً قبل أن أرسل إليكَ هذا الخطاب أيها السيد، تحسباً لكلمة فيه، قد تخدش صورتكَ وتغضّ من شأنكَ، ومن شأن محبيكَ ومريديكَ، وهم كثر في لبنان، وفي دنيا العرب والعالم. مهما يكن، أربأ أن يكون هذا مرادي، ولا أرمي من وراء هذه الكلمات التي…

عيسى ابن مريم سيد أمي / خالد خليفة

حين كنت في السادسة من عمري قالت لي أمي إنها صورة سيدنا المسيح عيسى إبن مريم، مشيرة إلى الصورة المعلقة في صدر غرفة منزل عائلة مسيحية تعيش في حارتنا، التي تقاسمها الأكراد والتركمان ونحن طبعاً العرب مع الأرمن حين كانوا فقراء يعيشون مع المسلمين…

سربُ رصاصٍ طائش

1صمت غابر عندَمنابعِ قدميكِ2في الصباح الباكرهلوسة رصاصات غائمة3يحملني إليكِ سربُ رصاصٍ طائش...أبعدي القنبلة عن جهة القلب4مات حين داعب ظله بفأس5ايميلي الالكترونيصنبور حمام زاجل6رصاص طائشيرعى في ألفة الدميذرف ملح الغياب ...يصحو على شاطئ…

صباح زوين قبل رحيلها صرتُ في بياض النور أصبحتُ في لذّة اللاانتهاء / عماد الدين موسى

يأتي أنّ صوت الشاعرة اللبنانيّة صباح زوين التي رحلت في الخامس من الشهر الفائت، هادئ النبرة والإيقاع، ومفعمٌ بالحنين، على رغم الشغب الطفوليّ وحيَويّة الألوان وبساطتها المدهشة في لوحة الفنان التشكيلي أمين الباشا، التي زيّنتْ غلاف المجموعة…

صباح زوين قبل رحيلها صرتُ في بياض النور أصبحتُ في لذّة اللاانتهاء / عماد الدين موسى

يأتي أنّ صوت الشاعرة اللبنانيّة صباح زوين التي رحلت في الخامس من الشهر الفائت، هادئ النبرة والإيقاع، ومفعمٌ بالحنين، على رغم الشغب الطفوليّ وحيَويّة الألوان وبساطتها المدهشة في لوحة الفنان التشكيلي أمين الباشا، التي زيّنتْ غلاف المجموعة…

وجهُ بحّارٍ يختفي / سحر مندور

أمام صخرة الروشة، حيثُ مدى بحر بيروت يوسّع أفق العين، يشعر المرء بنتفٍ من ماضيه وحاضره تتشكّل على هيئة خيطٍ يصل الفرد بالبلد. خيطٌ رقيقٌ متينٌ في آن، يبعث في النفس نسيم الاطمئنان.نتفٌ من فيلمٍ عربيّ، نادية لطفي وعبد الحليم، تتداخل مع نتفٍ…

وجهُ بحّارٍ يختفي / سحر مندور

أمام صخرة الروشة، حيثُ مدى بحر بيروت يوسّع أفق العين، يشعر المرء بنتفٍ من ماضيه وحاضره تتشكّل على هيئة خيطٍ يصل الفرد بالبلد. خيطٌ رقيقٌ متينٌ في آن، يبعث في النفس نسيم الاطمئنان.نتفٌ من فيلمٍ عربيّ، نادية لطفي وعبد الحليم، تتداخل مع نتفٍ…