وحدانية الدولة وتعددية المجتمع! / عبد الحسين شعبان

جعل الفكر الليبرالي ثلاثية: الدولة، والمواطن، والسوق متلازمة، فالمواطن والسوق حيز عام وليس الدولة، وكل ما هو ليس حيزاً عاماً هو حيز خاص. والمجتمع المدني خارج الدولة قائم على اقتصاد السوق، ثم أصبح يرتبط بتوسيع حقوق المواطنة خارج الدولة. إذن…

ألا حذاء ( زيدي ) يعيد لنا كرامة غزة؟! فخر الدين فيّاض

لا يخالجني شكّ في أنّ أميركا هي (الشيطان الأكبر) في العالم، والشيطان هو الكائن الذي يرفض ويتمرّد ويوسوس ويخرّب ويستمرّ قدماً، غير عابئ بخسائر " الإخوة المؤمنين ـ الطيبين والسذج".. فالمهمّ هو طريق صعوده، وسرّ الشجرة المحرّمة لا يعرفه سواه!!…

تهويمات على جدار الانتخابات الأميركية

{{تهويمة أولى:}} أميركا .. الإمبراطورية المزعجة!! لست ممّن يتوقعون أنّ أميركا أوباما ستكون نقيضة لأميركا جورج بوش.. أو أنّ التغيير ـ خصوصاً في السياسات الخارجية ـ سيكون فارقاً، على العكس فأميركا هي أميركا.. براغماتية ومصالحها أوّلاً، تغامر،…

رداً على رد شادي العمر.. محنة الثقافة العربية بين التكفير الأصولي والتكفير (العلماني)

لا أختلف مع الأستاذ شادي العمر في الدفاع عن هاشم صالح باحثاً وكاتباً ومفكراً .. ولا حاجة (صحيحةللتأكيد أن ردي كان رداً على مقال الأستاذ صالح ولم يكن رداً على الكاتب نفسه، وهي نقطة تبدو !!) من الناحية الشكلية للأستاذ العمر ، فعنوان الرد كان…

تعقيبا على جاد الكريم الجباعي: مخالب الصورة في “مملكة الشيطان”

أثناء قراءتي لـ"مملكة الشيطان" سيطرت على مخيلتي صورة/مأساة، لم أستطع التخلص منها، أو تهذيبها أو تشذيب تفرعاتها التي تحوّلت إلى مشانق للفكر والتفكر، وآلات همجية لطحن بذور وعي وطني قائم على القانون والحريات.. والمدنية بمعناها الأوسع. الوعي…

طقوس الكلام.. والجسد

أحب الكلام على أنواعه، مكتوباً، مشافهةً، أو مسكوتاً عنه بطعم الماء، غامضاً يحمل رائحة لغة دون حروف.. أحب تلك الحشرجة التي تنبئ باستعصاء الترجمة.. وصوت حنجرة تشرق بلعاب رغبة متخيلة.. وأحب لغة الجسد... ينضح كلمات متعرّقة، تتداخل الألوان…

ليبرالية المناهج / لمى فريد العثمان

أتت قضية تعديل المناهج لتكشف عما كان الليبراليون يحذرون منه، وهو خطر الطائفية على استقرار البلاد وأمنها. فها هي ثائرة نواب الإسلام السياسي تثور على مَن يطالب بمراجعة المناهج التي تعادي الطوائف الأخرى وتصفهم بالكفار والمشركين وتدعو إلى…

ردّاً على هاشم صالح : من هيغل ونابليون إلى هابرماس وبــوش (2/2) ألمان هيغل ليسوا عراقيِي الزرقاوي…

لا أدري من أين أتى صالح بهذا اليقين أنه "لن يكفّ الغرب الأميركي الأوروبيّ وكذلك بقية العالم عن ملاحقتنا حتى نغيّر مفهومنا القديم والظلاميّ للدّين" ؟! الغرب اليوم وعلى رأسه أميركا، في صدد الاعتذار من الإسلام والمسلمين عمّا لحق بهم من أذى…

رداً على هاشم صالح (من هيغل ونابليون إلى هابرماس وبوش) 1/2 هيغل بين عظمة الإمبراطور وتواضع الفيلسوف…

لا أشك لحظة بأهمية هاشم صالح على صعيد الثقافة العربية المعاصرة، باحثاً وكاتباً ومفكراً.. خصوصاً أنه استشرف مبكراً الخطورة التي تشكلها الأصولية الإسلامية على مستقبل العالم العربي الذي كانت تتشكل فيه براعم العلمانية والمجتمع المدني ـ ربما منذ…