الإسلاميون ومجتمع الخراب (1)

كثيرا ما عاب الإسلاميون على مُنتقديهم، عدم مَعرفتهم بجوهر أطروحاتهم، ونقصان الإطلاع على كتاباتهم الفكرية والسياسية. ويبدو أنهم محقون بعض الشيء لأن غالبا ما يعمد خصومهم إلى الإكتفاء ببعض المقالات الصحفية الطارئة، أو الوقوف عند حوارات…

المسألة الدينية عند كانط (3)

«ليس هناك أي كتاب ، مهما كانت سلطته، ولا حتى أيّ وحي بالنسبة لأحاسيسي، بإمكانهما أن يفرضا عليّ من دين آخر سوى ما كان واجب القانون الأخلاقي المقدّس الذي هو في داخلي، والذي ينبغي في المقام الأوّل أن أحاسب نفسي أمامه : أنا…

في نقد فلسفة هايدغر (4/2)

1{{ ـ تحديات دريدا:}} أودّ أن أبدأ مقالي هذا بملاحظ قيّمة لفولتير، ربّما تمثل هديّة لأتباع هايدغر ضد معارضيه ونقاده. يقول فولتير، مؤنبا أحد معاصريه الذي كتب مقالا تهجّم فيه بشدّة على الفيلسوف الروماني شيشرون، بأن هناك العديد من الكتاب لديهم…

الفنّ في الشارع / روجيه عوطة

تصير الأغنية أكثر من أغنية، والرسم الكاريكاتوري أكثر من رسم. فالفن في الشارع يكتسب معاني ودلالات تصبح ملك مستخدميه المنتفضين على الطغيان. على هامش اغتيال المغني ابرهيم قاشوش والاعتداء على الرسّام علي فرزات، يقول النص المنشور أدناه إن الفن…

وجهتان للصراع / نزار أبو الغد

أربعة أشهر مضت على الصراع في سوريا. أربعة أشهر من التظاهرات والاعتصامات لوّنتها مقدرة هائلة في اختراع الشعارات وابداع الرسومات بروح مرحة وعين ناقدة، تفننت في ابتكار المواقف اللاذعة والطرف المنفتحة. أربعة أشهر لشارع ينبض باستمرار رافضاً أن…

قانون لحرية الاعتقاد أم محاكم تفتيش جديدة؟ / كريم عبدالسلام

قانون لحرية الاعتقاد أم محاكم تفتيش جديدة؟ / كريم عبدالسلام تقدم المستشار نجيب جبرائيل رئيس منظمة «الاتحاد المصري لحقوق الإنسان» إلى رئاسة الوزراء والبرلمان في مصر أخيراً بمشروع قانون يبيح حرية العقيدة، مشتملاً على 12…

2009 عام العجب والسلطان رجب / سمير عطاالله

يبحث الناس في ايام السنة الزائلة كي يتذكروا أهم ما فعلوا. ويستعيد الصحافيون السنة، كما كل شيء آخر، بنوازع مهنية، كي ينتقوا أبرز الأسماء وأهم الاحداث. وهو عمل عسير. اذ مهما ادعى الصحافي الموضوعية، فإن احكامها لا تجرده من كونه كائناً عائماً…

بيوغرافيا البؤس أو لا تعتذر عمّا لم تفعل…/ فتحي المسكيني

لقد تأكّد الآن في أكثر من بلد عربي أنّ الثورات العربية أقرب ما تكون إلى حكم مسبق ضدّ شعوبها. كأنّ هذا التمرّد الكبير على الحاكم الهووي قد كان مسرحية بلا ممثّلين حقيقيين. ولا جدال في أنّ حكومات "ما بعد" الثورة (بالمعنى الزماني وليس بالمعنى…