السّياسة وليس الدّين ـ في رؤية المُشترك بين الدَّولة والإرهاب!

لا أعتقد أنّ قراءة التّفجيرين في طنطا والإسكندريَّة باللّغة المتداولة الّتي تفصل بين الدّولة وبين الإرهاب وما يتّصل بهما ستُفضي بنا إلى الفهم. فمثل هذا التَّصنيف الثّنائي تبسيطي وتسطيحي في آن ينحو منحى النّزعة الأساسيّة في الإعلام الّتي…

في ظاهرة تقتيل النّساء

في البداية قُلنا إنّ التحديث الذي يمرّ فيه مجتمعنا يضعضع البنية البطركية، يهدد سلطة الأب ويسير بها نحو اضمحلالها نهائيا أو جزئيا. لكن التحولات الاجتماعية واصلت هدم البنية في مبانيها وسلطاتها الثانوية أيضا، مثل منظومة التكافل والتعاضد، مؤسسة…

حياة ثالثة!

في حياة سابقة رأيتني فتيًّا، أتبع مع بنات وأبناء المدينة نبيًا، يتأمّل أكثرَ مما يحكي، لا يملكُ نصّا يُمليه أو يتلوه لا يحمل سيفا ولا يُعلن حربا ولا يوزّع الغنائم ولا السبايا لا ينكح النساء كما يشرب الماء لا يأمر ولا يأتمر يصيد السمك…

ليس هناك سوى الجثث!

تنتشر في الصحف والمواقع تلك الوقفات اللغوية عند كلمة فسّرها هذا على هذا النحو وذاك على نحو مغاير. ويحدث أن يرد هناك بيت شعر يتضمن المُفردة الخلافية. وعادة ما تكون هذه المفردات من تلك العصية أو تلك التي علتها طبقات من الرمل والأتربة أو تلك…

لو أن لكلّ مُفردة عربيَّة شرفات تطلّ على اللّغات الأخرى!

العلاقة بين اللغة وبين ناطقها ليست علاقة واضحة دائما ولا هي عادية ومفروغ منها، ولا هي أحادية الاتجاه. فالناطق لغة ما يختار الكلمات ويصيغها بما يخدم غرضه من النُطق بالكلام. وفي اللحظة ذاتها تقوم اللغة بصياغته وتشكيله. فاللغة التي يصنعها…

القصص.. هذه العودة الظريفة إلى الغيب!

في مطلع صباي ترددت على "الخلوة"، بيت الصلاة عند طائفة الموحدين. وجلّ ما سمعته هناك قصص. حكايات لكل منها مغزى فلسفي بعيد أو قريب. يجتهد الرُواة في شرح المغزى وما وراء المعاني الأولى وليس بكثير من نجاح خاصة وأنني كنتُ أستشعر ضعفهم في اللغة…

أدلَّة وجود الله عند الفلاسفة

لعلّنا لا نجانب الصَّواب حين نقول أنَّ رجال الدّين اشتغلوا بالفلسفة حتّى تكون هذه الأخيرة خادمة للدّين. يدرك هذه المسألة كلّ من درس تاريخ الفلسفة الغربيّة في العصر الوسيط. فالفلاسفة المدرسيون سواءٌ كانوا أفلاطونيين أو أرسطيين، لم تكن…

رحيل فاطمة المرنيسي سندبادة فاس المعولمة / خالد الحروب

على نقيض السندباد المعولم هناك الكاوبوي وعولمته. الكاوبوي عند المرنيسي هو الرحالة المهجوس بتملك الجغرافيا واحتلالها واعتبارها اقطاعيته الخاصة. همّه نصب القواعد والأركان وحماية ما تم احتلاله من أراض. على عكس السندباد الرحالة الأبدي، الكاوبوي…

في ضرورة القطيعة مع التراث!!

صحيح أنَّ النّقاش حول علاقة العرب بالتُّراث احتدم مع مطالع النَّهضة لكنَّني أرجّح أنَّه دار على نحو مَّا قبل ذلك ضمن اجتهادات فرضها اللّقاء بالآخرين وإن اتَّسمت هذه اللّقاءات بحديث عن الهويَّات المتواجهة لا عن مواجهة الحداثة كما صاغتها…