فاعلٌ… نكِرة

يجيءُ الليلُ كي يستريحَ النهار كي يعلنَ الليلكُ فضيحةَ شذاه كي أنا الرازحُ في لهاثِ الغروب ألُمَّ شواردي من النار. قِشرُ وعدٍ لم يأتِ عالقٌ وَكرَ أفاعٍ تُفصِّص نجوماً وتُلقي بها على الدرب. صِمغُ مشمشٍ فائضٌ على ضوئه يسكب…

ليت صدرَك الدافئَ يرميني على العُشب

لأمْبيكلابروسَ1 الخُرافيِّ الناشفِ على الحبل (لأمبيكلابروسَ نديمي وحُجَّتي في الكوابيس) للمقفّع وابنه المتهدِّلين لُفافةً تومض في فم القمر لسمعانَ العامودي وهو يصوِّب عدسة الـ ديجيتال على براعمِ "شجرة الدر" تحت القباقيب وعلى ذراعَي رابعةَ…

كاتو – شوإيتشي… الشعور القومي والإرهاب

الأديب والمفكر الياباني كاتو - شوإيتشي (1919 – 2008) يعرِّف نفسه بأنه "في الجوهر مؤرِّخ أفكار". على أن هذا الإيجاز لا يفي كاتو – شوإيتشي، الطبيبَ أصلاً، حقَّه. فقد كان، فوق ذلك، فيلسوفاً، وناقداً، وباحثاً، ومدرِّساً، وصحافياً أيضاً. وفي…

ضوء يختنق بالدانتيلا على صدرك

الأنثى الأولى ـ أمَّنا الحياة ! – هذا القصديرُ اللامعُ في عيون الغزلان النابضُ في مخالبِ الوحوش المتهجِّدُ في ناعورة بائرة قلبٌ صافنٌ يتخطّر ـ كمجنون معوَّق – بين ذؤابات الخذلان الهفهافةِ ومروجِ اللهفة التائهة معطوبةً في مرايا الظلال.…

تتساقط الأشجار والغابات…

لن أُبقيَ شيئاً في مكان لن أُبقيَ مكاناً لشيءفي الهباء الأخضر جُرحِ الروحفي الوسادة المطروحة على الأرضلا تنام الرسائل لحظة ولا الشوقالقطار المسرع إلى الخلْفلا يراه الفجر الفائرلا تعيره الجديلة الهائمة في الغيابقطرةَ دمعٍ ليقتات…

عشيق الليدي غروب

كان الشقي حزيناً، وكنت أضحك على مهل. أنظر وأتوه في الطريق. لا يهمّني كيف تتبعثر مع الخطوات الحياة. فحين لا تجد شيئاً تفعله تكون كمن خاط ثوباً لنفسه ثم فضّل أن يتصدّق به على ذبابة زرقاء، وظلَّ عارياً يبحث عمّن يعقد له ربطة العنق فوق سرّته…

هكذا نافراً ولا باب

I ينقصني الكثير لا أحتاج إلى شيء لن يجفَّ ألَمي مهما تداويت. قد أعيش طويلاً قد تمزِّقني قذيفة، أُكذوبةٌ أو قنّاص قد تشنقني أحرفٌ من ظلام قد ترديني عدالةٌ همجيّةٌ في سواد النهار. آه،…

عشيق الليدي غروب

كان الشقي حزيناً، وكنت أضحك على مهل. أنظر وأتوه في الطريق. لا يهمّني كيف تتبعثر مع الخطوات الحياة. فحين لا تجد شيئاً تفعله تكون كمن خاط ثوباً لنفسه ثم فضّل أن يتصدّق به على ذبابة زرقاء، وظلَّ عارياً يبحث عمّن يعقد له ربطة العنق فوق سرّته…

هكذا نافراً ولا باب

I ينقصني الكثير لا أحتاج إلى شيء لن يجفَّ ألَمي مهما تداويت. قد أعيش طويلاً قد تمزِّقني قذيفة، أُكذوبةٌ أو قنّاص قد تشنقني أحرفٌ من ظلام قد ترديني عدالةٌ همجيّةٌ في سواد النهار. آه،…

مرايا البيت عمياء

ليس في الطريق الناضبة مفرِقٌ ولا علامات: الأعشاب اليابسة عطرٌ في تابوت. ليس للعاشق مهرَبٌ حين تشحذ العيون بَردها لتكويه. نارُ العالم تتجمَّع في كفِّ امرأة كي تصالح بروميثيوس والنسور. كم فاسدةٌ، أيتها الريح! كم شِبرًا في طريقك لوحٌ على الصدر…