في سرقة الشهداء…

مؤرّخ ذاكرة الرئاسة ومستشار ضجيجها عن المستقبل، عدل عن نصر الشهداء، لأنّ موت بعضهم لم يكن لائقا. لا ريب، لا وجود لموت عادل، ولا معنى لأيّ نصر على الموتى. لكنّ مستشار الكلام-بدل الضائع- أصرّ على سرقة الذاكرة الوحيدة التي لم تكذّبها المقبرة.…

لماذا يجلس ذلك الأب وحيدا؟…

صورة أخرى غير بطولية أبدا ولا مريحة أبدا تلك التي رسمها ذلك الأب الذي وجد نفسه فجأة ملعونا ووحيدا، كانت الكراسي حوله فارغة كقلبه المحفور بحزن لا يشرّف أحدا والجدار الاسمنتي العاري يقف وراءه في شماتة كلبية. كان جدارا فقيرا وفقد شهوة النظر…

المركزيون…أو في المواطنة المشطّة

كثيرا ما يدور الكلام على "المهمّشين" وكأنّهم من كوكب آخر. والحال أنّ الهامش ليس هامشيّا إلى هذا الحدّ؛ إنّه مركزيّ تماما على طريقته. فهل أرّخنا جيّدا يوماً ما لفكرة "الهامش" في ثقافتنا العميقة أو في أفق أنفسنا الحديثة؟ - لازال شطر واسع من…

هيدغر والدّيمقراطيّة أو زعامة الرّعاة

قالت حنّا أرندت ذات مرّة بشكل بيوغرافي: أرجو أن يكون هيدغر آخر الرّومانسيين. ونحن سندفع بهذا الرّجاء إلى فرضيّة سؤال أكثر جذريّة ونصوغه كما يلي: إنّ هيدغر هو "آخر الشّرقيين" أو "آخر التّوحيديين" بالمعنى الجوهري لهذا الانتماء في أفق الغرب…

في مفهوم العفو

رغم قدم معاني "العفو" و"الصفح" و"الغفران" ...والمصطلحات المرتبطة بها، من قبيل "الاعتذار" و"الاعتراف" و"الإقرار" و"التوبة"،...وذلك في الثقافة الإنسانية على اختلاف ميادينها، في الدين والقانون والسياسة والأدب والفلسفة، فإنّ طرح مسألة "العفو…

الكينونة والزّمان

إهداء المترجم:إلى جميع التّراجم، وإلى لغة الضاد،إلى عشّاقها، عاربةً ومستعربين !"يا يحيى خذ الكتاب بقوّة" ! قرآن، مريم، 12. „ Sage mir, was du vom Übersetzen hältst, und ich sage dir, wer du bist.“" قل لي ما موقفك من الّترجمة،…

الدين في حدود مجرّد العقل لكانط

نقدّم إلى قرّائنا الأعزّاء المقدّمة التي وضعها الفيلسوف فتحي المسكيني لترجمته لكتاب إمانوال كانط "الدين في حدود مجرّد العقل". صدرت هذه التّرجمة عن دار جداول للنّشر، بيروت، 2012. إذا كان ثمّة شيء يحقّ للإنسان الحديث أن يفخر به على سائر…

هل يحمي القانون من لا يؤمن به؟ أو أيّها السّلفي… لا تمت هدرا

بعد ثورات الرّبيع العربي لا يزال الجسد "العربي الإسلامي"(وهذه التّسمية لا تخلو من عبء ما "ورطانة" ما) يرزح تحت نفس النير: أنّ حرّيته لا تزال تقع أعلى من قامته، وأنّ على شخصه الكريم أن يشرئبّ أكثر إلى أفق ذاته الجديدة، فهي لم تتحقّق بعد.…

القتل ليس وجهة نظر… أو ما هو الاغتيال السّياسي؟

منذ اللّحظة التي يتمّ فيها اغتيال سياسيّ أو دينيّ أو قوميّ ما، أي القتل عمداً لخصم انقطع خيط التّفاوض معه بلا رجعة، تنقلب السّياسة إلى جريمة والدّولة نفسها إلى متّهم كبير، غير قادر على التملّص من إمكانيّة محاكمته. من نتّهم حينما يتمّ قتل…

هل عاد الحاكم “الهووي” إلى مكانه؟

ليس أسوء من خيبة أمل الثّوريين في ثورتهم، وتحوّلهم إلى باعة دول ومبرمجي ضجيج عمومي وصائدي ضحايا أبديين… ولكن هل ثاروا حقّا؟ هل كانوا يقصدون فعلا نقل الشّعوب من خطط الاستبداد إلى آداب الحرّية؟ أمّ أنّهم كانوا دوما قراصنة الوقت الضّائع…