مستقبل الأوهام

ما زالت التنبؤات والتأملات الفلسفية المبنية على علم النفس التحليلي والتي عرضها فرويد في كتبه الأخيرة، خاصة "الطوطم والتابو" و"مستقبل وهم" ثم "موسى والتوحيد"، تجد لها مكاناً واسعاً في النقاشات والحوارات التي تتناول الدين كوهم، والدين كحاجة…

قتل الأب

بغضّ النظر إن كان قتل الأب قد حدث فعلاً عند الإنسان البدائيّ، أو أنه بقي مجرّد رغبة في قتله، فإنّ الناتج كان واحداً، وهو الشعور بالذنب والندم والتبكيت، وبالتالي تماهي الأولاد مع سلطة الأب وتبنّيها تعويضا عن شعورهم بالذنب، هذا ما يستنتجه…

الأدب وسؤال الميتافيزيقا

إذا كانت الميتافيزيقا سؤال الوجود المتعالي والمفارق لكل من العلم والدين والخرافة، فكيف يمكن أن تتمظهر بالأدب مثلما فعلت وما زالت؟ إن العلم- البارد- هو ليس أكثر من ميتافيزيقا وقد تقنّنت، أي أنه سؤال ميتافيزيقي وجد جوابه. أما الدين- الحامي-…

صادق العظم… الأيديولوجيا والأيديولوجيا المضادة…

من أكثر المفكّرين الذين أثّروا في تكويني الفلسفيّ، وربّما تكوين جيل كامل من المثقفين والأساتذة والطلاب العرب، وغير العرب، كان المفكّر والفيلسوف صادق جلال العظم الذي اعتدنا على غيابه ليطلّ فيما بعد بالجديد الفكريّ والفلسفيّ المتماسك،…

ثورة الرغبة في الاعتراف

إن الحرية هي المحرك الأساسي للتاريخ عند هيغل، فالتاريخ البشري هو تاريخ تطور الوعي بالحرية، أما حكم الطاغية المستبد فهو ليس سوى مرحلة ابتدائية وبدائية ضمن مراحل ثلاث، يقول بها هيغل، وتنتهي بأن تصبح الحرية حقاً عاماً يتمتع به كل فرد،…

من الفلسفة إلى الدين… من الدين إلى الفلسفة

ينطلق هذا البحث من المعيار التالي.. إنّ الفلسفة سابقة على الدين منطقياً إن لم نقل زمنياً، ليس الدين بمعناه الحرفيّ، أي الصلة مع كائن أعلى بل الدّين كمؤسسة وكأيديولوجيا، الدين كمشروع للسيطرة على العقل وسقف تساؤلاته بمسلَّمات جاهزة ومريحة…

حواسّ مهمّشة

إن تحوّل الإنسان من ابنٍ للطبيعة إلى سيّدٍ عليها هو تحوّل قاده العقل، كما أنّ تحوُّل تصوّرات العقل من تصوّرات تنفعل بالطبيعة إلى تصوّرات فاعلة فيها، خلق طبيعة أخرى ذات اتجاهين أحدهما مُقلِّص للذات البشرية والموضوعات الطبيعية…

الفرديّة… والآنتي فرديّة

من المعروف والمتداول ثقافياً أنّ هناك نزعة فردية تتمثّل في الدفاع عن حرية الفرد الواعي بذاته والقادر على اتخاذ قراراته وخياراته المختلفة في الحياة. وتصنّف المجتمعات الغربية عموماً على أنّها مجتمعات ذرّية قائمة على الفرد كـ لبنة أساسية يقوم…

التاريخ الرمزي للجسد

الجسد هو عربة تجرها خيول الرغبة والخوف والعقل، حصان الرغبة المجنح هو الأكثر قدماً وعمقاً وتجذراً في تاريخنا البشري، وهو الذي يأبى الصمت والرضوخ رغم كل محاولات الإنسان عبر تاريخه الطويل، في إنشاء الحضارة، لقمعه وإسكات صهيله المدويّ. قبل أن…