العقل عندما تسوقه فكرة العداء

منذ منتصف القرن العشرين استقرّت الدول العربية كدول مستقلة، باستثناء دولة فلسطين التي تجاهد من أجل الوجود، لكن المفارقة أن هذا الاستقلال لم يتكرس في العقل السياسي السائد في المنطقة، فاستمرت مقولات ما قبل الاستقلال، مستندةً في ذلك إلى التهديد…

الجدران اللاّمرئيّة: العنصريّة ضدّ السّود(14): أمّي لا تفضّل لي امرأة خلاسيّة

على عادة الأمّهات؛ يؤرّق أمّي بقائي عازباً، وتعود إلى طرق موضوع الزواج بين الحين والآخر، وأعدها كلَّ مرّة بالامتثال لرغبتها. في إحدى المرّات أشرتُ إلى مذيعة خلاسيّة قائلاً: عندما أعثر على امرأة كهذه سأتزوجّها. ومع أنّ الحديث بدأ من باب…

العنف في كتابين: اصطناع الذكَر وتنميطه

إذا كانت الحرب هي الشكل الممأسس والمشرَّع للعنف، باعتباره موجَّهاً للآخر "العدو"، فإن الأشكال الأخرى "الفردية والمجتمعية" للعنف لا تظهر على نفس الدرجة من التدميرية، وقد لا تثير الدرجة ذاتها من الحساسية، بل إن بعض أشكال العنف دارجة بمثابة…

كيف أمكن لتلك الرقّة أن تبذل كلّ هذا التعب؟ حسن داوود

في 24 111985 بعث لي بسّام حجّار برسالة من مدينة ليون الفرنسّية، حيث كان يقيم. كانت تلك رسالته الأولى لي، والأخيرة في ما أحسب. ذاك لأنّه لم يُقم كثيرا هناك، سنة ربّما (أو أكثر قليلا؟) أتخيّله فيها قابعا في مساحة منزل ضيّقة، ولائما إيّاي…

المعارَضات العربية: “عميلة”.. “خائنة”.. تسعى إلى إثبات براءتها!

لكثرة تكرارها، أصبحت عبارات التخوين جزءاً أصيلاً من أدبيات الخطاب السياسي في المنطقة، فتراشق الاتهامات على هذا النحو الفلكلوري لم يعد مقبولاً وحسب، بل أيضاً لم يعد لافتاً للانتباه، أو خاضعاً للمناقشة، خاصةً بعد الكتابات التي فنّدت العقل…

الكذب والحرية

رنّ موبايل الراكب الجالس أمامي في السرفيس، أخرجه وأخبر محدّثه بأنّه كان للتوّ يحاول الاتّصال به، قال له إنّه سيصل بعد دقيقتين إلى حيّ البرامكة، بينما تستلزم المسافة ما لا يقلّ عن ربع ساعة. بعد الانتهاء من المكالمة أجرى مكالمة ثانية ثم ثالثة…

ملاحظات حول القوميّة والإسلاميّة الإيرانيّة

رغم أهمية العرض الموجز، الذي قدمه في الأوان الأخ محمود عبد الله، عن المقاصد الثلاثة في الفكر الإيراني الحديث، إلا أن التوقف عند المقصدين الأخيرين، أي القومية والإسلامية، يبدو ضرورياً لتوضيح مقومات السلطة الحالية في إيران، وآفاق التغيير…

الغياب الثاني لصاحب «ذا كاتشير إن ذا راي» / فادي طفيلي

صورة واحدة لا غير لذاك الذي نعرفه بـ «جي دي» سالنجر. والرجل، من فرط انسحابه وغموضه وطيفيّة شخصيّته على حساب رسوخ ما كتب، جعلنا نكتفي بصورته الواحدة تلك، وباسمه الناقص أيضاً. فها هو قد جاءنا بـ «نصف اسم» وأسكتنا به، فلم نفكّر كثيراً بما يمكن…

من ثقافة التحرر إلى ثقافة الحرية

لن يغيّر الناس مذاهبهم، على النحو الذي يغيرون فيه قناعاتهم الأخرى، وهذا ما يجعل المطلب الديمقراطي في بعض الدول العربية محفوفاً بهيمنة مذهب الأغلبية بشكل متواصل. أي أن الديمقراطية "الطائفية" تخالف مفهوم الديمقراطية ذاته، فتقتصر على حدّه…

هجرة غير شرعيّة

حيثما تطأ أقدامهم تكون الأرض. المكان ليس بذي شأن فالمكان الآسر على مشارف الحلم ولا حظوة إلا للمسير. * * * خذيني إليك أيّتها الأنحاء البعيدة ولن أعود يوماً لأثبت كرويّة الكوكب. * * * هو ارتحال لتنزاح الكلمة عن المعنى ويلتبس الحلم بوحشيّة…