دمعة بويب

البصرة تحت مرمى البصر وبويب خط من الماء رقيق على الأرض يعبر كعادته اليومية بين هموم المارة لا يثير أحدا، لا يحلم بأبعد من ثياب القرويين بأكثر من الغنج المتأفف من جرار الماء، الصبايا الراميات بنحولهن كظلال على جرفه. البصرة تحت مرمى البصر،…

طوافات النجاة

لست الوحيد المبحر بصورة تلك الديار ولست بالوحيد الذي استراحت على زوايا أحداقه ولست بالوحيد الذي لا يعرف لماذا، لست الوحيد مَنْ تفاجئه ذرات التراب عالقة على الأهداب عند كل مساء أو تـفاجئه طابوقتها المرصوفة بدم القربان بظلها كرحمة واسعة في…

دون أن يدري أحد

هلَّ القمر ساطعا على الشرفة ها هو حازم ورشيق، يلوح بسناه كعازف يقود الدروب بعدما شطفتها غيمة عابرة ها هو على الشرفة كما ألفته البراري وتمرّ تحته السابلة أو كما فرحت به الأزقة الضيقة أو كما احتفل ليباركنا مرة باقتناص المسرة ها هو يسطع كمحراث…

لأنك أبي

الحكمة أو الليمونة التي دحرجها أبي قرب تمرّدي كقنبلة، شفاءً لمراهقتي بجسارة محارب قديم طوّع برودة أعصابه عند حافات الهاوية، طوّع قدميه بين تراحيل الضياع في السجون ونشرات الأخبار ومتاعب عالم البدلة الزرقاء، الحكمة أو نشيد اليأس المنهمر بين…

نصوص

"مادمت قد خربت حياتك هنا في هذا الركن الصغير فهي خراب أينما كنت في الوجود"- كافافيس 1 العلامة الفارقة فرشت علاماتي الفارقة وألقيت أسمي، رفعت رنين حروفه كطير محتدم من لون ترابه العالق على الطلعة، في نقطة …

بين ألوان الفجر

توشح بحاسته السادسة وهرول بين ألوان الفجر، يناغي بواعثً أخرى تناهض عضلات النهار، يلتقط صوراً منسية، مغايرة، شهية كخبز الصباح، يلونها الأمل بلحيته البيضاء. هرول بعيداَ، ترك الغابةَ لوحدها تتوارى خلفه، كلَّ شجرة تنوء بإرثها، كلَّ طير يتعثر…

حتى السماء

السماء العامرة بالشمس أو القمر، الملبّدة بالغيوم والنسيان، الملبّدة بالتضرّع والدعاء، تلك التي نمت على تخوم زرقتها بعدما عثرت على جسدي عائماً بين النجوم قرب زوارق مكتظّة في ماعون الرقي (1) وصوت داخل حسن (2) يحلّق فوق سطوح الصيف " فوق ارفع…

متحف الحب

{{1}} اللقاءات التي أحن إليها، التي انتظرتها كثيرا منذ مطلع كل يوم برفقة تقلبات الطقس اللقاءات، تطبخها عيون تذكرني، تشاكس رغبة النوم وغروب الشمس -- جالسة أمامي كالمستحيل اللقاءات التي صنعها الأمل من حجر البيوت منشرحا لضحكتي يربت على رأسي…

حوار مع القميص

لهذا الفتى يقلب سؤال القميص لم لبستني اليوم لأيّ شمس لأيّ عين لأيّ ريح ؟ لهذا الفتى يجالس سؤال القميص قبالة نافذة مفتوحة على الدوام قبالة غيم وهواء بارد، شمس أو قمر قبالة وجوها تأنس بطيّ النسيان، كما يستدرجُ العصفورَ همس الكلام . {{1}}…

دميةُ الجنون

مشيتُ خلفَ أشجار الغابةِ، أتابعُ خطوات الهنديّ الأحمر، ينسجُ جناحَ جنونٍ بريشةِ عائمةٍ بالدمِ، مشيتُ أتلمّسُ عرقهُ النازفَ بين جذورِ الغابةِ ومتاهةِ المصيرِ أشدُّ بين كلماتِ الهذيان وإصرار لا، تلك الحائمةُ فوقَ عشِّ الوقواقِ * تلك التي قضتْ…