القفص

عقوباتُ الليلِ للوحيدِ يضمِّدها النهارُ بأوهامٍ شتّى. مُضفياً على العينين الزائغتين من عراكِ الأشباح عُمقَ الحكمةِ الناجية من هاوية، مُقْنِعاً عظامكَ المرتجّةَ بَرداً أنها أعمدةُ بُنيان، لافحاً سمْعَكَ، وقد تَناوَبَ على دكِّه معولانِ…

رعود

لم تحتمل الخفافيشُ اللاطئةُ بشقوق حائطِ المبكى رنينَ الفجر بين أمواج الليل، فحرَّمتْ موسيقى فاغنر. أجْفَلَ غولُ الحديدِ الأحدبُ مِن عِنادِ الضوءِ المُباغِتِ كهفَه الدامي، فأعدَمَ راشيل كوري. كلّما ارتقى النسغُ جلجلةَ الأعماق، وأتمَّت الغصون…

الجريمة

إلى أيسر: شقيقي المقتولِ عمداً في ليلةٍ من شتاء العام1997 لا تَحضُر الغربانُ إلى موقع الجريمة إلاّ بعد الشروق لتنشرَ سوادَها حجَّةً رنّانةً ضدَّ بياضِ هذه الكذبة الأزلية المسمّاةِ بـِ(الصباح). لتُلْقِيَ – مستعينةً بوسائل الإيضاح المتوفرة…

رسالة إلى شاعر شاب

« سألني: ماذا أكتب والحال كما ترى؟»الحالُ، فعلاً، يا صديقي كما ترى:ربيعٌ كالخريف، رماديُّ الأفق، راجفُ الأعماق. غبارٌ في الشمال، دمٌ في الجنوب.من الشرق ينهض الصبح مطوَّقاً بسلاسل الظلام،والغربُ حريقٌ يلتهم حطامَ حريق.وأنتَ لم تشأ الكتابةَ،…

يومٌ في تدمر

لم أَشهَدْ في الساحةِ شلاّلاتِ الفجرِ ولا أجراسَ الأبَد. سمعتُ شهيقَ نِصالٍ تُطْلى سُمّاً، وفحيحَ القيدِ العاصرِ مهجةَ زنوبيا إذْ تَنقش بالدمِ زَأْرَتَها الحَرّى فوق شوارعِ روما. لم أُبْصِرْ شَرراً يتطاير بين سنابكَ داميةٍ، بل نُتَفاً…

كوابيس

(.. سيلٌ يغمر شوارعَ مدينةٍ غريبة. تحضن طفلَكَ، تلفُّه بالمعطف، وتركض. تركض. تركض.. بحثاً عن أيّة محطة. حين تُدْرِكُ دائخاً أنك لن تصل، تَكشف الغطاءَ: أنفاسُ الطفل بطيئة، وجهه شمعٌ، عيناه تتدحرجان في الداخل..) (.. في قاع البحر تتناثر…

هامش على(طبائع الاستبداد)

فاتَ الكواكبيَّ أنَّ الاستبداد مُشْتَقٌّ من (الأَبَدْ). فضاءٌ يُوقِد الأرضَ مطبخاً لشهواتِ السماء، ويَسُوق النهاراتِ زحفاً إلى حظائر الليل. هواءٌ يَنْحَتُ الأشكالَ سنابلَ لمناجلِ الموت، ويمزِّق المعاني موجةً موجةً فوق صخورِ السُكوت. ترابٌ…