الحرية والإنسان.. بين وجودية سارتر وفاعلية آلان تورين / الزاهيد مصطفى

يستمد النقاش الفلسفي حول حرية الإنسان وقيمته، من التصورات الفلسفية الكلاسيكية التي أعلت من قيمة الأبعاد الجوهرية في الإنسان بوصفه شخصا، وبكونه مفكرا وعاقلا وأخلاقيا وحقوقيا وإيكولوجيا. وهذا ما قوضته العلوم الإنسانية بمختلف مقارباتها…

“بيبي” طْلَعْ مُوشْ بو العروسة

"محسن الشريف" فنّان شعبي تونسي يغنّي في الأفراح والمسرّات، وعندما يسافر إلى خارج تونس لإحياء حفل ما يشعر كما يشعر سائر الفنّانين التّونسيين، بأنّه سفير للأغنية التّونسية فتسكنه الحاجة إلى إعلان ذلك على الملأ. وكي لا يطول شرح مهمّته في…

دِينُ أُمِّ المعارِكِ

يقال أنّ اللّغة العربيّة ظلمت المرأة في خمسة مواضع، وهي : {{أوّلا :}} إذا كان الرّجل لا يزال على قيد الحياة فيُقال عنه أنّه حيٌّ، أمّا عن المرأة فيُقال عنها أنّها حيَّةٌ (كقولك أفعى)! {{ثانيا :}} إذا أصاب الرّجل في قَوْلِهِ أو فِعْلِهِ…

الدويلة والإمارة: «حل الدولتين الفلسطينيتين»! / وحيد عبد المجيد

يبدو «حل الدولتين» الفلسطينية والإسرائيلية اليوم أبعد مما كان في أي وقت مضى منذ ما يقرب من عقدين. بدأ هذا الحل يلوح في الأفق منذ مؤتمر مدريد للسلام في 1991، ولكن ليس تحت هذا العنوان. فقد فتح ذلك المؤتمر الباب أمام حل سلمي للصراع الفلسطيني –…

من دفاتر اليسار التونسي في الزمن البورقيبي: السجن والتفاوض على طريقة الرفيق لو دوك تو

يَوْمَها كان الطّقس جميلا، والشّمس بازغة، والسّماء صافية كأحلى ما يكون أَوَّل يومٍ صيفيّ من شهر يونيو، في بلد متوسّطيّ مثل تونس. والحقيقة أنّ حالة الطّقس لم تكن تعنيني بالمرّة في ذلك اليوم الصّعب امتحانه، ولعلّ لكونه يوم امتحان، فقد بدأته…

إلى ديـوان لجنة تقصي زنادقة العصر!
فتحي بالحاج يحيى

الإخوة الأبرار في ديوان لجنة تقصّي الزنادقة. لست أدري كم هو عددكم. يبدو أنّكم كثيرون في اجتماعكم على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإلاّ ما استوجب الأمر تكوين ديوان داخل لجنة أو لجنة داخل ديوان، اللّهمّ إن كنتم شخصا واحدا اجتمعت فيه…

من دفاتر اليسار التونسي في الزمن البورقيبي: في حضرة الزعيم

حلّ ركبنا في حوالي العاشرة صباحا بالقصر الرئاسي بقرطاج، وكان أقربَ إلى القافلة منه إلى الرّكب. كنت لابسا سروال "دجنس" وقميصا صيفيّا، وكان رفاقي على نفس الهيئة تقريبا، لا ربطة عنق، ولا بذلة، ولا أحذية لـمّاعة، وقد أصررنا على ذلك لغرض واضح…

قبلوا رأس نورية السداني / أحمد عيسى

وحدها نورية السداني التي تستحق أن أطبع قبلة على رأسها اليوم، فهي من أشعلت شرارة حقوق المرأة السياسية، وقادت مسيرتها بصمت وبدعم من أخريات منذ عام 1971، لتستريح الآن من عناء الرحلة، وهي تنتظر أن يحل 31 مايو، وترى بعينيها الدامعتين أداء…