لا تغصبوا بغداد على غير طِباعِها! / رشيد الخيّون

يرد في قصة تأسيس بغداد عاصمةً (145 هـ) أن مؤسسها أبا جعفر المنصور (ت 159 هـ) نزل ببيعة قسٍ، وسأل راهباً في الصَّومعة، عمَّا يعتقدونه مِنْ تأسيس مدينة هناك فأكد له الخبر (الطَّبري، تاريخ الأمم والملوك). ما نريد قوله أن بغداد كانت موجودة،…

مسلمون يعرضون حراسة كنائس قبطية في هولندا خوفا من هجمات القاعدة

اقترحت جمعيات مسلمة هولندية الثلاثاء حراسة الكنائس القبطية في هولندا بعد الاعتداء الذي استهدف كنيسة قبطية في الاسكندرية واودى بحياة 21 شخصا ليلة راس السنة. واعلنت الجمعيات في بيان ان "المجلس المسلم الهولندي ومجلس المساجد المغربية…

“لا نجوتُ إن نجا”

ثمة فرق كبير بين ما تقبله النفس وما يقبله العقل؛ فالنفس تميل بطبيعتها إلى هيّن الأمور وتقبل سهل المسائل بينما لا يقبل العقل أمراً حتى يقلّبه على وجوه عديدة ليتثبت منه فيطمئن بقبوله أو يردّه. ومن هنا جاء قول المعتزلة في النص المقدس : ما…

“الله من وراء القصد”

ثمة ذهنيتان نستطيع أن نشبّههما بالماء في طريقة سيره، فهما لا ترتفعان إلى الأعلى بل تميلان بطبعهما وتنسكبان نحو الأسفل بفعل جاذبية السهل والهيّن وإن ادّعتا أنّهما تطالان السحاب وتناطحان الصخر الأصمّ وتحلّلان ما يجري من تفاعلات كيمياوية…

المثقّفون الفرنسيون في مواجهة الثورات العربية / آلان تورين

لا بد بادئ ذي بدء من رفض اللوم الذي يُوجَّه إلى المثقّفين بأنهم يلتزمون الصمت أمام الانتفاضة الشعبية التي تشهدها بلدان عربية عدّة، لا سيما تونس ومصر. ما الذي يريدونه من يوجّهون هذا اللوم؟ هل يريدون كتباً ونصوصاً على غرار تلك التي أغدقت…

مارلين روبنسون في « غياب العقل»: السوبر عقلانية في مواجهة السوبر عنصرية / حسن عجمي

تفضح الكاتبة والباحثة في الفلسفة مارلين روبنسون نموذج ما وراء العلم الذي يدّعي أن نتائجه علمية رغم معارضتها العلم وعقلانيته. من هنا، توضح هذه المقالة فلسفة العقلانية وتنوع مذاهبها لترينا المواجهة الأخيرة والحاسمة بين السوبر عقلانية والسوبر…

“حذو النعلِ بالنعلِ والحافر بالحافرِ”

مع أنّني أحبّذ البداية التي لا نهي فيها ولا رفض ولا نفي، أقول: لا يمكن الخروج النهائي، (كشرط منطقي)، من حالة ما، قبل الدخول فيها، "على فرض أنّ الدخول فيها لامناص منه ولا مندوحة عنه". ولا تغيير في المنطقة العربية والإسلامية بمعناه الحقيقي،…

منْ يطرد شياطين المعرفة؟

في البدء كان الشيطان مجرد سؤال، استفهام استنكاري " أأسجد لمن خلقت طينا؟ ". ثمّ تحول السؤال إلى اعتراض ومحاججة فصارت المحاججة جدلا وانتج الجدل لعنة أبدية وأصبح الشيطان ابليساً، من الفعل أبلس أي يئسَ وقنطَ. فأقسم أن يكون مغويا لأدم وزوجه،…