روايةُ «المنغوليّ أو مجهول الريح» لـ: إبراهيم محمود – البحثُ عن اللذّةِ الكاملةِ الكامنةِ في…

«المنغوليّ أو مجهول الريح» رواية للكاتب السوريّ إبراهيم محمود، صدرت عن دار الينابيع 2009م. تقع في 318 صفحة من القطع الوسط. يتحدّث فيها الكاتب عن سيرة طفل منغوليّ، أي طفل مصاب بمتلازمة داون. كما بات يطلَق على الأطفال المصابين بهذا المرض،…

أوّل عرض أزياء عربيّ للملابس الداخلية: هيّا إلى انتضاء السيوف والخناجر…!!

يلمس المرء في تناقل الخبر الذي أفاد بأنّ «تونسيّات يقدّمن أوّل عرض أزياء عربيّ للملابس الداخليّة» بين العديد من وكالات الأنباء والمنابر الإعلاميّة والصحفيّة، لغطاً واتّهاماً، سواء كانا ظاهرَين أو مُضمَرينِ، وذلك استنكاراً،…

التهميش على الطريقة الكونغوليّة

يحاول الروائيّ الكونغوليّ آلان مابانكو أن يتحدّى التهميش الذي تعرّض له بلده مدّة من الزمن، يوثّق الدمار والتدمير اللذين طالا بنية الإنسان الكونغوليّ، الذي لم يزايله التهميش، بل ظلّ ملازماً له، في حقبة…

«يد الله» أو «خطّ الحدود» لـ : ياسمين شار.. رواية الحبّ والحرب

يأتي تبديل عنوان رواية «يد الله» إلى «خطّ الحدود» للروائيّة ياسمين شار، مغازلة للرقابة العربيّة، وإرضاء للقيّمين على الأمور في العالم العربيّ الذي يبدو مسوّراً بأسوار من المنع، ولاسيّما عندما يتعلّق…

التدخّل التسلّطيّ.. تحجير المتحوّل، وخلخلة الأسس

تظهر النتائج الكارثيّة التي تفضح التدخّل في عدد من الدول العربيّة، في حين تَخْفَى الكثيرُ من الأسرار، بحيث أنّ ما يُرى يُوصَف بمجسّم الدولة، لكنّ ما لا يُرى هو أنّ هذه الدولة تغدو في الجوهر قرية مُسوَّرة، لأنّ من بعض توهّم القرية، أن تصرّ…

مــن الشــبيحة والبلطجيــة / نبيل سليمان

بالرحمة على الشهداء من المدنيين والعسكريين أبدأ، فكل قطرة دم تراق في سوريا أغلى من الروح.أذكر جيداً أن تلك العبارة هي ما كان يصطخب فيّ ملء ذلك الليل الربيعي الساجي كوجه البحر القريب، ولم يكن فيه ما ينذر بالرصاص. لكن الرصاص لعلع فجأة، وإذا…

بساطة أدونيس ومرجعية «السيد الرئيس» / احمد بيضون

لا يملك أدونيس أن يسمي مدينة أو قرية مشّطتها المدافع أو ديس أهلها بالنعال. لا يملك أن يقول: درعا، بانياس، حماه، جسر الشغور، إلخ. لا يجد سبيلاً إلى ذكر ضحية بالاسم أو تعيين حادثة جرت في الشهور الثلاثة المنصرمة، وهي عمر الحركة الديموقراطية…

تعقيب على رسالة أدونيس.. «عن أمل لا شفاء منه» / عباس بيضون

كان ينبغي أن تكون لأدونيس كلمة. انه أكبر مثقف سوري حي وعليه واجب الشهادة على الأقل فيما بلاده تغرق وتتداعى. لكن شهادة أدونيس، ولنسمها وساطته تأخرت كثيراً عن الأحداث حتى باتت متخلفة عنها وتأخرت بوجه خاص عن مراسَلِها الرئيس السوري الذي منذ…

الطريق السلمي نحو الحداثة العربية / سعيد ناشيد

هل هناك طريق سلمي نحو الحداثة؟يبدو كأننا أمام سؤال استنكاري، وهو فعلا كذلك. مبررنا أننا لسنا نرى مجتمعاً غربياً أدرك عتبة الحداثة السياسية من غير أن يمرّ عبر نفق طويل من ثورات وحروب وفتن، لم تبق ولم تذر، إلى الحد الذي يبدو فيه العنف، كأنه…

الثورة بين الانتقام والتسامح! / وحيد عبد المجيد

إذا كان التغيير الثوري الذي يقترن بإزاحة حكم ما ضرورياً في بعض الحالات حين يستعصي الإصلاح التدريجي الهادئ، فهو لا يخلو من تداعيات سلبية قد تحرفه عن أهدافه إذا لم يوضع حد لها. ومن أخطر هذه التداعيات شيوع الميل إلى الانتقام والتشفي وتصفية…