المجتمع بوصفه قاعدة مؤخّرات

( كانت المواد البرازية عرضة لتقطيرات عدة.ما أطرف الطريقة التي توصَّل بواسطتها السيد هومبرغإلى أن يستخرج من المادة البرازية زيتاً أبيض وبدون رائحة..)غاستون باشلار، في: تكوين العقل العلمي، ص 144.أي علاقة نعيشها مع أنفسنا ككينونة جسدية؟ هل نحن…

الجدران اللامرئية : العنصرية ضدّ السّود(1) : عنصرياتنا المتزاحمة

تريدون أن تتحدثوا عن العنصرية؟ حسن إذاً، شدُّوا أحزمة الأمان، فالمطبَّات كثيرة وقاتلة إن دققنا فيها. لكن مهلاً، عن أي عنصرية تريدون الحديث/ التحدث؟ فثمة عنصريات فولكلورية تميّز ثقافتنا التي تشكلنا بها وحافظنا عليها بصيغ شتى من باب الأمانة…

الفلسفة التي تدعونا إلى الضحك

عبر مختلف مراحل التاريخ: الشفاهي منه والمدوَّن، كانت الفلسفة تمارس دور القاتل لمجمل الذين احترفوها أو عايشوها. لم تكن تتردد في تقرير المصير المأسوي للمعنى بها وهو الذي يهبها كامل وقته غاضَّاً الطرف كثيراً عما يمكن أن يحصل له. لقد كانت…

مرايا عين الهر حول رواية “عين الهر” لشهلا العجيلي

رواية السورية شهلا العجيلي" عين الهرّ" والصادرة عن المؤسّسة العربية، بيروت، 2006، لا تخفي حركة الجنسانية الطاغية فيها، عبر لعبة الذكورة والأنوثة، والعنوان، كما يظهر، يتكفّل بإثارة فتنة اللعبة التاريخية والاجتماعية هذه، حيث تحتفظ بأهميتها…

أحاديات الجسد القاتلة

ثمّة تاريخ طويل يخصّ الجسد في مفهومه الإنسانيّ حصراً، ولكن أيّ تاريخ تمّ التوقف عنده أو تقديمه؟ الأهمّ من ذلك: ماذا قُدّم في نطاق الجسد؟ وهو الذي يستحيل حصره، عبر القيام بعملية مسح ميدانية، بما أنّ الواقع في المدى المنظور يتجاوزه، بما أنّ…

تجنيس النسيان بين الأب والابن عربياً (2/2)

نعم، يمكن استعراض النسيان في التاريخ باعتباره تاريخاً قائماً بذاته، ليس هذا فحسب، إنما إمكان القول: إن كل محاولات التفكير في التاريخ وقائع وأحداثاً ومدوَّنات تاريخية لا تعدو أن تكون منفذاً إلى النسيان ومداراته أو ملاطفته ليفرج عما يمكن…

تجنيس النسيان بين الأب والابن (2/1)

مفردة “بيْن” تتضمن مسافة قليلة أو كثيرة تحُول دون لقاء الأب والابن أو بالعكس، لكنها المسافة التي تسمّي الأب الذي يحدّد، هو بالذات، من جهته تلك المسافة التي تبقيه محبوباً مهيوباً، يستحيل لمسه بالكامل، حفاظاً على موقعه الرمزي كأب طبعاً.…