منطق الفكر ومنطق الرَّغبة أو كيف نبني سياسة للمتعة؟

"منطق الفكر ومنطق الرَّغبة" عنوان يدلّ على إضافة نوعيّة إلى المكتبة الفلسفيّة المغربيّة، وقّعه المفكر المغربي  حسن أوزال، الّذي يواصل إلى جانب عدد من المفكّرين من جيله، تحرير الفكر المغربيّ من إشكاليّة التراث، ومركزته حول أسئلة جديدة تتعلّق…

لا أريد أن أضحي بطمأنينتي / لمى فريد العثمان

قبل أكثر من ثلاثمئة سنة غادر الفيلسوف ديكارت، مؤسس العقلانية والفلسفة الحديثة، بلاده فرنسا حين كانت مدينة للرعب، يملؤها الأصوليون المسيحيون الذين لا مهمة لديهم سوى تسليط سيف الإرهاب والترويع حول رقاب الناس مستغلين بذلك تحالف السلطة معهم،…

انتفاضات العالم العربيّ (9)

الكونية تتوسع. كان ذلك مفعولها منذ أن أضرم الشهيد البوعزيزي النار في جسمه مشعلا معها انتفاضة عابرة للأقطار العربية من أجل الحرية والكرامة. إنّه إحراق عمليّ لكلّ استثناء قد ينتصب في وجه هذه الكونية. لا كيان يطيق بعد اليوم …

مغرب السبعينات في سيرة المفكر المصري محمود إسماعيل

للمغرب حضور قويّ في السيرة الذاتية للمفكّر محمود إسماعيل التي صدرت بالقاهرة عن دار رؤية للنشر والتوزيع بعنوان "جدل الأنا والآخر". حضور يبدأ بقصّة كتابة هذه السيرة نفسها ونشرها، وذلك باقتراح مغربيّ بأحد مقاهي فاس، عقب حوار إذاعيّ بأحد برامج…

انتماء لا هوية

الفرد حرية متعيّنة في الحاضر، وتعي تعيّنها هذا كخصوصية. والوعي بهذه الحرية كخصوصية هو ما ينقل الإنسان إلى مستوى الفردية. والاعتراف بها من قبل المجتمع وتأسيس العقد الاجتماعي على شرط حمايتها هو ما ينقله إلى لحظة الحداثة. والخصوصية هنا محدّدة…

ما العقلانيّة أي عقلانيّة (5)

لنقلها بشكل مباشر ومن البداية، حقق انتشار العلوم صيغة فريدة من المشاركة الكونية في العقلانية. ليس فقط من ناحية المساهمة في تطويرها والانخراط الفاعل في بنائها بل كذلك من ناحية الاستفادة المتفاوتة من نتائجها. إنّ مؤسسات مثل المستشفيات…

الفرد إثبات للكونية

المشكل التاريخي للإنسان ليس هل هو حرّ أم لا؟ لكن هل حرّيته معترف بها؟ ويمثّل الاعتراف علاقة بالآخر، لكنه كذلك شكل من أشكال الوعي بالذات تدرك فيه نفسها كاستحقاق غير مشروط. هذا الاستحقاق ليس شيئا سوى حيازة الوجود الذاتي كحقّ معترف به، في كلّ…

البيوطيقا: سلطة التّقنية وتنافر القيم(2)

هناك سؤال يطرح بقوة من خلال تجربة الوجود الراهنة، هو: ما الذي يمكنني أن أفعله بجسدي؟ كيف أنمّي من خلاله شكلا خاصا في اختبار جمالية الحياة؟ وأمنح نفسي حقلا خصبا من المتع؟ فالجسد غدا وطني الأخير لمباشرة علاقة مختلفة مع الأمل والزمان والقدر.…