ابراهيم نصر الله..الخيول البيضاء تتجه نحو زمن السواد

قد يحتاج الفلسطيني أن يكتب سيرته في المكان والنص كلّ عام، ليس لأنها سيرة اغتراب وفقدان متواصل أو أنها محاولة للتماهي مع مثيولوجيا (الزمن المفقود) بثنائيته المرعبة(الغياب/الحضور، بل لأنها سيرة تستغور الإنسان(التائه) الذي تباغته الأمكنة دائما…