أناييس نن: غول اليوميات الذي افترس الرواية – أناييس نن

لم تتسع شهرة أناييس نن ـ الكاتبة الإشكالية - إلا بعد أن صدرت المجلدات السبعة أو الثمانية ليومياتها الممتعة. ولم تبلغ رواياتها مرتبة القبول والمجد الذي حظيت به اليوميات، وتكمن أهمية هذه اليوميات المثيرة في كونها رؤية بانورامية للقرن العشرين،…

إزاحة الأنثى من فضاء الأسطورة في قصيدة الخليقة البابلية “إينوما إيليش”

يطمح الفن - على ما يقول الفيلسوف الفرنسي جيل دولوزفي كتابه «ألف هضبة» - «إلى تحرير قوى الكون الغافية وتنسيقها». وتكاد تنطبق هذه المقولة على اشتغال كاتب بابلي سبقنا بنحو أربعة آلاف عام، وكتب قصيدة الخليقة البابلية التي نعثر فيها على…

بين سلطة الوصاد وتيه الفراغ الباب: شفرة النجاة

الأماكن الموصدة تستولد هيئات الرهبة، وأشكالاً من الرعب، وتتقوّس داخلها الفراغات الحبيسة، يتقوّس أيضاً خطّ الكلام، وشذا العطر، نبر الصوت، والحبّ المغيّب، ويستدير شكل الهواء المبهم، وتتخذ الأوقات أشكالاً ممتلئة أقرب إلى…

ناغاي لوسوكو: شمعة كبيرة عند نصب ضحايا هيروشيما… وضحايانا

مع أعياد المرأة وذكرى ثورة النساء على التمييز والقهر، أتذكر عيد ميلادي في السابع من مارس من كل عام. وتتواشج أيام الأسبوع الأول من مارس مع أنشطة تتذكر فيها النساء أوضاعهن ومكانتهن المتدنية في سلم التراتبية الاجتماعية على امتداد بلاد العالم…

الجسد : غواية الليل و مكر النهار الرسام السويسري فرديناند هودلر يقترح أجسادا على مفترق الإيروسية…

الجسد في غواية الليل والجسد في مكر النهار، لعبة لتضليل الموت عن لحظة الحب وسيرة الوجود المترنحة على صراط رفيع بين الايروس والثاناتوس ..عانى هودلر …

ثقافة الجدران: سيمياء القطيعة بين المواطن والوطن

تتوالد ثقافة الجدران من أعماق مخأوف البشر، ويتعإلى الجدار ما بين خلجات الروح ومرأى الحياة المحجوب بأشكال وأنماط متنوعة من الحواجز والموانع والأسوار...السور صار لغة الحوار المنفي، والجدار أمسى صيرورة الحاضر وتقلباته في جحيم الرعب، وانطوت…

المرأة والفعل الثقافي (8) ما للنساء وللكتابة والعمالة والخطابة هذا لنا، ولهنّ منّا أن يبتن على جنابة…

هذا هو الخطاب المتحكم بالمجتمعات العربية التي تراجع فيها خطاب التحديث وهيمن عليها إرث السلف الغابر والاستشهاد بفقه الغزالي بدل الانتباه إلى خطاب ابن رشد. المرأة كما يريدها الأصوليون آلة متعة وإنجاب وللرجل…

مكابدات التيه في فندق عدن (يوميات باريسية)

(1) أكتشف باريس  في نهار المطر أو مساء  قوس النصر في ساحة النجمة، سرنا من فندق كونكورد لافاييت: مجموعة من الأصدقاء  والزملاء الذين يحضرون مؤتمر حرّية التعبير والتنمية الإعلامية، أجيال مختلفة واتجاهات متباينة  وفي  ساحة الايتوال  اقترحوا أن…

يوميات قبرص: الوليمة الأرسطية

1 - شاطئ ليماسول صوتي يهادن الزرقة في ذاكرة الشتاء، ووجهك يتراءى في سونيتات اغريقية، يزجر الأسئلة ويتوارى  مسحورا  بمنطق  الأورفيين  وشبق الديونيزيين.. ورياح من   معابد  أثينا  تراود  غابة  أرز على مشارف نيقوسيا  ليلتحم الاكروبول  بوديان …