الدَّواعش يشعلون العالم! (2/2)

ردٌّ على ريمي براغ: إشادة عباقرة الغرب بالنَّبيّ العربيّ نذكر من بينهم على سبيل المثال لا الحصر: فولتير، وجورج برنارد شو، وتوماس كارليل، وغوته، وتولستوي، وفيكتور هيغو، ولامارتين، وفي عصرنا الحالي المستشرق الكبير مونتغمري واط وآخرين عديدين.…

كيف نقرأ الانتخابات التركية وفوز «العدالة والتنمية» ؟ / حسن شامي

«ابتداءً من هذه الليلة لم يعد هناك مسألة كردية في تركيا». هذه العبارة صدرت مساء اليوم الانتخابي الطويل الذي شهدته تركيا وأسفر عن فوز كاسح لحزب العدالة والتنمية وزعيمه رجب طيب أردوغان. لا تستوقفنا هذه العبارة لأنها تفصح فحسب عن استعجال دفن…

سياسات العالم: التخبط والتورط والتواطؤ / علي حرب

ثلاث كلمات تلخص أحوال العالم، كما تجسدها سياسة معظم اللاعبين على المسرح العربي: التخبط، والتورط، والتواطؤ.لنتأمل المجريات وسط المشهد في ما يخص العلاقة بالمنظمات الإرهابية التكفيرية والأنظمة الديكتاتورية الفاسدة. فالكل قد ساهموا في البداية…

جان دايه ومقالات سعادة الضائعة: مَن كتب “رأي النهضة”؟ / ربيعة أبي فاضل

كتب الباحث جان دايه “أنطون سعادة مقالات ضائعة 1937 – 1938” محاولاً البرهان أنّ سعادة نفسه هو كاتب “رأي النهضة” (“النهضة” جريدة يومية صدرت في العام 1937 في بيروت)1، بناءً على قوله لإدﭬــيك شيبوب، في رسالة 2 ت،1 1937: “سأكتب فيها (جريدة…

هذا النُبْلُ الحداثي هو قوّتُهُ وانتحارُهُ معاً / جهاد الزين

حصلَتْ خدعةٌ سياسية كبيرة بعد ليلة “لوغراي” في وسط بيروت انطلت على “فئتين”: شباب الحراك المدني والرأي العام. هذه الخدعة استندت وبنجاح فائق على إقناع واقتناع “الفئتين” أن ما حصل في الشارع الممتد عرضا بين مبنى “النهار” وبين الفندق هو عنف.…

هل يجب أن نحمِّل العلم مآسي البشرية كلها؟ / محسن المحمدي

في إحدى ليالي شتاء 2005، قامت إحدى طالبات الاثنولوجيا بدعوة الباحث الفيزيائي إتيان كلان «Etienne Klein» إلى سهرة يحضرها خمسة من زعماء شعب من الهنود من الأمازون يدعى: «الكايابو LES KAYAPO»، حضروا إلى أوروبا للقيام بجولة دفاعا عن أراضيهم وما…

«ما هو التاريخ ؟» لشيلر: مدماك أساسيّ في صنع الحاضر / ابراهيم العريس

عندما قدم الموسيقي الألماني الكبير بيتهوفن سيمفونيته التاسعة للمرة الأولى في العام 1823 في فيينا، فوجئ المستمعون، وكانوا من خيرة الذواقة والعارفين بالموسيقى السيمفونية، بجديد أدخله الموسيقي الأهم في الحركة الرابعة، على سبيل الخاتمة. كان…