وإنها… لـفتنة كبيرة!

{{وإنّها... لـفتنة كبيرة!}} في الطريق كان جلّ جلاله "فضيلته" كامناً متربّصاً في حنايا الـ"سرفيس" الدمشقيّ، محيطاً به بما شاء من علمه، وملك من "وسائل اتّصال" طوع بنانه، وسع كرسيه كلّ موجات الإذاعة المقدّسة على الأرض. صوت المهدي المنتظر…