أحذية ودماء مفقودة

لا زلت اذكر تلك الليلة، كان سفر أبي الأوّل نحو الخليج، مطر خفيف داعب زجاج النوافذ المثبتة بالمسامير ونحن نرقب القادمين إلينا تباعا، لم يكن الضوء آنذاك صامتا بل رافق هدير (اللكس) الأغنيات التي أعدّها أبناء عمومتي وأقرباؤنا لوداع أبي، وغالبا…