ثقافة حقوق الإنسان و بناء تجارب الحرّيّة

إن الأفق الممكن لتحويل الخطاب السياسيّ عندنا يكمن في نقد جريء لطابعه الوعظي وفي تحويله من آلية إنتاج وإعادة إنتاج علاقات الهيمنة إلى رؤية مغايرة تبتدع هوامش للتحّرر الفردي والجماعي. وهذا يعني إدماج ثقافة حقوق الإنسان وخطابها في الخطاب…

سيادة

أولئك السّادة، العشّاق بدون قصائد، كلّ جسد يلمسونه يجنّ في حرير الكلام كلّ صداقة يهجرونها بداية سرّ جديد كلّ نطفة يبذرونها تفتح سماوات للدّهشة والدّموع. أولئك السّادة، لهم أكثر من وجه لنسيان صور الأهل المبروزة في الرّوح لهم أكثر من علامة…

حـّتى لا تتحوّل حقوق الإنسان إلى جدارعزلة جديد

لم تعرف بدايات هذا القرن معنى يكاد يتوحّد حوله الأفراد والجماعات أكثر من الخوف. الخوف من الماضي الذي اختزل إلى بعد واحد أوحد تتناسل من أعماقه المظلمة قوى الكراهيّة والحقد والدّمار باسم جنّات مستحيلة الوعود. والخوف من الحاضر الذي أصبح…

مجتمعات اللاّمبالاة أو العدالة بين بؤسين: الإنكار والرّحمة

طريق اللاّعدالة معبّدة باللاّمبالاة. كلّ صوت مجروح نوصد دونه أبواب انتباهنا وكلّ نظرة ألم نشيح عنها بوجوهنا هي أحجارتقيم أسوارا شاهقة بيننا وبين فضاءات العدالة. هذه الفضاءات هي المكان الذي يتبلور فيه الوعي بانتمائنا، رغم فرادتنا، إلى آخرين…

الكلمات عندما تجيء

1. كلّ كلمة لا أحد يدري متى كلّ كلمة جاءت كلّ كلمة تجيء.. متثاقلة كسولة تدبي كعقارب ساعة لم يعد يعنيها الزّمن ثمّ..فجأة تنقر على أبواب الأمكنة فتتردّد أصداؤها مثل ذبذبات كؤوس كريستال في الرّوح الشفّافة الكلمة.. إن جاءت …

أبعد من الحضيض (مقتطفات)

أبي حين أناديك يا أبي يطلع إليّ وجهك ثقيلا مرعبا أصيح بك خذ روحك علّقها على مشاجب سمائك ضيّعْها في نواح الأبد -- خذ روحك انصرف بعيدا مع ديدانك التي تنخر صفحتي وذبابك الذي يلعق شهد أيّامي -- خذ روحك واصعد سلالم عرشك متألّقا أتركُ لك…

مفهوم “المدافعين عن حقوق الإنسان”… من الانفتاح إلى التّنميط

يعرّف "إعلان المدافعين عن حقوق الإنسان" الذي اعتمدته الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة سنة 1998 المدافعين بأنّهم الذّين يعملون منفردين أو بالاشتراك مع آخرين من أجل حماية حقوق الإنسان أو تعزيزها. ويسعى هؤلاء إلى توثيق المعلومات عن انتهاكات…

أمكنة، جدران

.1 جدار فلسطين كأنّه ندبة على وجه ميّت يبدو الجدار في العتمة صفوف لامتناهية من الرّجال والنّساء تنتظر العبور اٍلى اللاّمكان خوف يومض في العيون عواطف تضجّ في الحقائب والصّرر كوابل من الحجارة والغبار ولعبة طفل مرهق…

حول مطلب “المصالحة” في تونس

هل المصالحة مطلب حقيقيّ في تونس؟ يبدو الردّ على هذا السّؤال بالإيجاب أمرا بديهيّا وضروريّا بالنّسبة إلى الذين ينظرون إلى تحوّلات الوضع السّياسيّ كنسق متصاعد على الدّوام، تعتريه من حين لآخر بعض الشّوائب ولكن تكفي إرادة القادة ورموز السّياسة…

أفراح نافقة

{{}} مثل عيون اقتلعت من محاجرها، كانت ثقوب القذائف في المنازل المتداعية تحدّق فينا في طريق زيارتنا لمخيّم اللاّجئين في "الكونغو الدّيمقراطيّة" "فرنسوا" سائقنا العجوز يلعق عرقا اختلط بلعاب لفّافة تبغه وكلماته التي لم تنقطع لحظة عن البؤس…