وقائع ملجإ أيتام بغداد… الحرب على الأطفال في مجتمعاتنا الهرمة

{{كان اكتشاف ملجإ الأيتام في بغداد لحظة رعب مطلق.}} صورة أولى تظهر أشباح هياكل عظميّة عارية تتوسّد الأرض في وضع الأجنّة، وهي مقيّدة بالسّلاسل إلى أسرّة مرتّبة بعناية. أشباح لا عمر لها تحيط بها فضلات بولها وبرازها من كلّ جانب. صورة ثانية…

غسل الأب

{{إلى عبد المؤمن في ذكراه الرّابعة}} بدون دموع ولا رعشة كنت أغسّل جسدك المستسلم للعراء "انتبه..أفرك الذّراع بحنيّة".."أرح الرّأس بهدوء بين يديك..ما أحلى ابتسامته في الموت".. يهتف قريبي الشّاب المتطوّع لغسل موتى القرية بحزم من اختبر أصول…

نحو حركات مدنيّة للدّفاع عن لحظات الجمال المتبقّية

تحت عنوان "إنّه موت التّاريخ" نشر روبرت فيسك في صحيفة "ذي اندبندنت" بتاريخ 17 سبتمبر 2007 تحقيقا مروّعا عن نهب وتدمير آثار العراق. لقد أصبحت معظم المواقع الأثريّة في جنوب العراق تحت سيطرة عصابات التّهريب وحوّلت قوّات الاحتلال مدنا أثريّة…

ما كان سيقوله المقريزي عن نازلة أنفلونزا الخنازير.. ! / حمدي رزق

برغم أن الأراضي المصرية ـ حتى كتابة هذه السطور ـ خالية تماما من فيروس «أنفلوانزا الخنازير»، إلا أن حالة الخوف الشديد من هذا الفيروس.. لا تزال في مكانها من قلوب ملايين الناس في مصر. ليست ثمة حالة واحدة في المدن أو الريف شمالا أو جنوبا،…

العمليّات الانتحاريّة.. الآلهة الجديدة التي تقتل الأحياء والموتى

يحدث هناك في العراق وأقرب إلينا ممّا نتصوّر. انتحاريّون يستهدفون جنائز أناس هم بدورهم كانوا ضحايا عمليّات انتحاريّة سابقة. بحركة وحيدة وبإصرار نادر يفجّرون أجسادهم في الأجساد الحيّة وفي الأجساد الميّتة. إنّهم لا يستهدفون بهذه العمليّات…

أكاد أسمع أفواهها..

أفتقد الخريف رائحة التّراب المبتلّ بقطرات المطر الأولى ضحكة الماء الزّاهية بين شقوق الحجارة المغبرّة هفيف العصافير التي تنزل من عليائها و تغسل مناقيرها وأجنحتها في البرك طعم حبّات الرمّان بماء الزّهر والنّبيذ الأبيض المسفوح على موائد السّمك…

افتحوا الأبواب..

"الحبس كذّاب والحيّ يروّح: ورقات من دفاتر اليسار في الزّمن البورقيبيّ" لفتحي بن الحاج يحي ليس بالكتابة المنمّقة ولا المسترسلة ولا المسفوحة بعناية على الورق، بل هو شبيه بقوسين يحتويان بين حدّيهما الكلام. كلام حيّ في مقاطع هي أجزاء من حيوات…

لاعــب كــرة القــدم علــى الصوفــا / منذر مصري

لاعــب كــرة القــدم علــى الصوفــا / منذر مصري بدون أحد ابني شكيب أو خالد، ماذا أفعل أمام شاشة سوني برافيا قياس 42 بوصة، ابتعتها منذ أشهر قليلة لغاية أساسية هي متابعة بطولة العالم لكرة القدم، التي تقام هذه السنة لأول مرة في قعر قمع…

عن الأسرة المقيمة في مرحاض عموميّ: إدارة البؤس والرّقاب

يحكى أنّ، وهذه الحكاية ليست من خرافات الماضي ومُلحه ونوادره ومآسيه بل هي من حكايات واقعنا السّوداء، يحكى أنّ عائلة من بلد عربيّ تكاثرت عليها الدّيون فأجبرت بحكم القانون على إخلاء منزلها المتواضع وأقامت في مرحاض عموميّ، حيث يعمل الأب منظّفا،…