من سينما “الفردوس” إلى بطرسبورغ: بغداد التي تقتفي أثر “الدكتور زيفاكو” /…

بحسب جورج سادول، أحد أشهر مؤرخي السينما، فقد كان في بغداد 82 داراً للعرض السينمائي. يومذاك كانت المدينة أصغر مساحة وأقل سكانا. لكن تلك المدينة، العاثرة الحظ وقد خيّم عليها ليل الاحتلال، صارت اليوم تخشى النظر في العتمة إلى ما يهندس أحلامها:…

كيف انتقل “يهوه” إلى الإسلام؟

{{صيغة "يهوه" التّوراتيّة:}} لقد رأينا، استنادًا إلى ما ورد في التّوراة، أنّ ثمّة إجماعًا في التّراث الدّيني اليهودي على أنّ المصطلحات العبريّة "إهْيِهْ"، و"إهْيِهْ أَشِرْ إهْيِهْ"، ثمّ الصّيغة الأكثر شيوعًا ألا وهي صيغة "يهوه"، هي الاسم…

عن هبّة تونس وأشياء أخرى

لقد كتب الأستاذ نادر قريط هنا في الأوان تهويمات نثريّة عاطفيّة عن الهبّة الشعبيّة التونسيّة التي أدّت في نهاية المطاف إلى رحيل الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، وما من شكّ في أنّ الأسارير تنفرج والقلوب تنشرح حينما نرى النّاس يهبّون ضدّ…

كيف يتم انفراج الانسداد التاريخي ونجاح التنوير العربي؟ / شاكر النابلسي

-1- هناك عوامل أخرى غير العاملين اللذين ذكرناهما في مقالنا السابق يوم الأربعاء الماضي، والتي ساهمت مساهمة واضحة في الانسداد التاريخي وفشل مشروع التنوير في العالم العربي منها: 1- أن الانحطاط الحضاري الشامل العربي بدأ قبل سنوات من عام 1258م،…

هـــــــــــوى الـــمــــــــــدن / عفيف عثمان

يستند هذا النص الى قراءة المقدمة الموضوعة خصيصاً لكتاب وضاح شرارة، "أهواء بيروت ومسارحها"، الصادر لدى "دار النهار للنشر"، 2009، والذي يستعيد أعمالاً متميزة للباحث وضعها في مناسبات مختلفة ونُشرت في صحف ودوريات ومجلات، تستحق الاهتمام من…

“إهيه أشر إهيه” في التراث الإسلامي

سنقتفي في هذا البحث أثر المصطلح التّوراتي الآخر الّذي ذكره "يهوه" لموسى في سفر الخروج اسمًا له، وسنرى كيف ظهر هذا المصطلح لفظًا ومعنًى في التّراث الإسلامي. وهذا المصطلح الّذي نعنيه هو المصطلح المركّب "إهْيِهْ أَشِرْ إهْيِهْ" (= أكون الّذي…

رسالة في النّقْبَنَة والبَرْقَعَة

يقال إنّ صورة واحدة تسوى ألف كلمة. أي أنّ ما تراه العين يُلخّص قضيّة كاملة بكافّة جوانبها، وبكلمات أخرى فإنّ الصّورة تفعل في العقل فعل المثل في المقولات الشعبيّة، إذ يركم المثل في جملة مقتضبة تجارب المجتمع دون الحاجة إلى الإطناب في الحديث.…

فَسّاؤون ضَرّاطون في اليهوديّة

{{قبل أن ندخل:}} في الموضوع الّذي نحن بصدده، لنبدأ بإيراد هذه الرّواية: "كان بالمدينة عطّاران يهوديان، فأسْلمَ أحدُهما ولَقِيَهُ صاحبُه بعد حين، فقال: كيفَ رَأيْتَ دينَ الإسلام؟ قال: خَيْرَ دين، إلاّ أنّهم لا يَدَعُونا نَفْسُو في الصّلاة.…

خداع الذات و”المسيار الفكري” / خالد الحروب

في الجدل العالمي الذي يدور حول قضايا فكرية وأيديولوجية ودينية حساسة تتبدى عدة ظواهر لافتة للانتباه، خاصة تلك التي يكون أطرافها "الشرق والغرب". بعض تلك الظواهر وجوانب النقاش تعكس أقداراً من "المراعاة الفكرية" التي تثير الحنق أكثر من أي شيء…