أصابع لا تُجيد العَدَّ

{{1}} ربما لم تكنْ هكذا من قبلْ لكنها الطريق التي تقود إلى البيتْ . {{ 2}} النجومُ ثآليلُ الوِحدةْ .. راهباتٌ يُسرِّحنَ شَعر الكنيسةْ . {{ 3}} خيبةٌ ترشقُ الحظَّ بانحنائِها... عجوزٌ لا تجيدُ العزفَ على التشيلو. {{ 4}} العبثيّةُ بِكْرُ…

صباح بوستن

هنا، الآن – الخامسة صباحاً – صباح بوستن حيث الأشجارُ دائماً قبلي تستيقظُ، ودائماً قبلي تنام، أو ربما لا تنام أبداً، أو تنامُ بطريقةٍ ما. هنا، كلّ صباحٍ ترحّبُ بي الشرفةُ دونَ أنْ تنبس بكلمة، ودونما ابتسامةٍ، لكن ترحّبُ وحسب، ترحّبُ بطريقةٍ…