منــاخ الأزمنـة / سمير عطاالله

ينزل المصريون الى الساحات كي يطالبوا الريِّس بالبقاء، لا بالذهاب. هذه مرة نادرة في تاريخ مصر، الناس هي التي تطلب التغيير، ولا يأتي التغيير من فوق، من عند الريِّس أو الخديوي أو الفرعون. كان المصري ينتظر، طوال عمره، الى ان ينتهي عمر الفرعون،…

الانعتاق من ألوهيّة الأم والأب

لي صديقٌ من اليمن أخبرني ذات مرّة عن حادثة أثارتْ حفيظتي، فقد قام جاره بذبح ابنه إرضاءً لأخيه (عمّ ابنه)، وقال لي: إذا ما ذهبتِ إلى اليمن واستمعتِ إلى حديث الناس في أحد المجالس فمن الوارد جداً أن تسمعي عبارة من قبيل (يا ريّال…

الأصنام.. إذ يحطمها الوعي

في اليوم الأوّل من العام الدراسيّ الجديد حذّرني مدير المدرسة الثانوية التي قدِمْتُ إليها ضاجّة بروح الفلسفة. قال لي: ثمّة "شلّة" في الصفّ "س" تعمل على إشاعة الشّغَب والفوضى، ومتى نَبَس أحدهم بكلمة أرسليه إليّ فنجبره على…

عدوى الديموقراطية: قياس مع الفارق / أحمد عجاج

أسهل شيء في عالم السياسة أن يحلل المراقب ما يجرى وأصعب شيء أن يتنبأ بما قد يقع. هنا لنعترف أن ما جرى في تونس ما كان ليخطر على بال أحد. أما وقد وقعت الأحداث فإن المتنبئين كثر وجميعهم على الأغلب يرون أن عدوى الديموقراطية التونسية ستصيب…

الوجود كرة تامة الاستدارة- العالم واحد

ترى هل ما زالت اليونان أرض الفلاسفة؟ هل الأوروبيون اليوم يحملون التصوّرات الكونيّة الموجودة في إرثهم الفلسفي؟ أم أن رحابة الكون عند الفلاسفة القدماء ضاقت لتتمركز في بقعة جغرافيّة محدّدة، وبالتالي ضاقت مع هذا التحديد الأسئلة الكونيّة…

ما تعلمته من الثورة الإيرانية الفاشلة / أبو الحسن بني الصدر

لعبت الثورة التونسية دورا كبيرا في العالم العربي والإسلامي. وذلك من خلال إزالة الحاكم الطاغي الذي كان العقبة الرئيسية في طريق الديمقراطية. حيث فتحت هذه الثورة مستقبلا واعدا، وذلك للقضاء على الحكم الاستبدادي المدعوم من الحكومات الأوروبية…

ثمّة فرديّة متوهجة تأبى القيد الأخلاقي المُستعار

أيهما أكثر خيراً، ألا نقوم بفعل القتل خوفاً من عقاب الله لنا في الآخرة، أم من أجل احترام الإنسان بحد ذاته؟ أيهما الأرقى، ألا نكذب كي يحترمنا الآخرون في صورتنا التي نحرص على إظهارها لهم، أم من أجل احترامنا لأنفسنا وتصالحنا مع ذواتنا…

الثورة في مواجهة الأزمة المجتمعية / السيد يسين

ظننت أنني بعد أن قمت بتأصيل مفهوم "العجز الديمقراطي" كما يستخدم اليوم في علم السياسة المقارن، أستطيع أن أنتقل للحديث عن مظاهر وأسباب وتفسير العجز الديمقراطي العربي. غير أنني بعد تأمل طويل أدركت أن المسألة لا تتعلق بالعجز…

ألا يليق بنا الأجمل والأرقى؟!

أعطني أذنا أعطيك صوتاً… هكذا يكون شكل الحوار عند جبران خليل جبران. ونحن نريد حواراً كهذا فأصواتنا هادئة جداً وسط الضجيج، فهل من آذان صاغية؟ الحوار الهادئ العقلاني المنتج هو هدفنا، لا نريد أسلوباً خطابياً مشوشاً للعقول، محاولاً…