في رثاء من لا يرثى: مات طيب تيزيني

ينعى موقع الأوان فيلسوفا ومفكّرا عربيا صبغ مرحلة كاملة بفكره وترك أثره على أجيال كاملة من الفلاسفة والمثقفين والمفكرين. توفي المفكر السوري طيب تيزيني في حمص، مدينته الّتي طالما أحبها وعاش فيها معظم سني حياته، عن عمر قارب 85 عاما. وقد نعته…

خالد غزال الكاتب اللبناني في ذمّة التاريخ

رحل يوم أمس في بيروت الكاتب اللبناني الكبير خالد غزال، الذي فخر موقع الأوان باستضافته لبعض من أجمل ما كتب من الأبحاث والمقالات. في عصر ارتدّ فيه الكثير من المثقفين عن مواقفهم العلمانية والتقدّمية، ظلّ خالد غزال مناضلا صلبا في مواقفه…

الأوان، عشر سنوات والسُّؤال يتكرّر: جدل الديمقراطيَّة والعلمانيَّة

1. قبل عشر سنوات ضمني اجتماع مع نخبة من المفكرين والمثقفين العرب الذين اجتمعوا في باريس لإعادة تأسيس موقع الأوان. بين هؤلاء المتميزين ثلاثة رحلوا مؤخرا عن ديارنا: العفيف الأخضر الذي نحتفي اليوم بتأبيد ذكراه وجورج طرابيشي، الأب الروحي لموقع…

ماغريس وكافكا وكانيتي وأسرى القرن التاسع عشر / ربيع جابر

ينبع الدانوب من الغابة السوداء ويصب في البحر الأسود. يقطع أوروبا من الغرب (ألمانيا) الى الشرق (رومانيا) منقلاً على ضفتيه مدناً وقرى وعواصم. نهر عظيم المياه اذا تعقبه رجل مدمن القراءة والكتابة أعطانا تاريخاً أدبياً فريداً لأوروبا الوسطى.…

ماذا فعلنا من أجل سكينة وعائشة وزهرة وأخريات؟

ناشد نجلا السيدة الإيرانية التي حُكمت بالرجم حتى الموت لاتهامها بالزنا سكينة اشتياني العالم بالتدخل لمساعدة والدتهما. وهما قالا بلغة حزينة ومؤثرة إنهما يشعران بالوحدة وأن "الجميع قد تخلى عنا في إيران، عدا محامي والدتنا الشجاع جافيد…

لماذا أنا ملحد؟

أعادت (1) رابطة العقلانيين العرب مشكورة نشر مجموعة من مقالات الكاتب العقلاني (المصري؟) إسماعيل أدهم التي يناقش فيها بضعة موضوعات يبدو الخوض فيها الآن مستحيلا أو شبه مستحيل، بسبب الخوف المادي والمعنوي من سطوة المدِّ الإسلامي المتنامي في…

زوال الخوف إذ يزلزل الأرض / عماد شيحة

لا تقدّم الاحتجاجات الصاخبة الممهورة بدماء الأبرياء والتي تجتاح تونس من أقصاها إلى أقصاها برهاناً على أزمة الشرعية التي يعيشها معظم الأنظمة العربية فحسب، بل تؤكّد مجدّداً أمرين أساسيين؛ أولاً، عجز المعارضة التقليدية عن إحداث أيّ تغييرٍ…

فائـــض الحيـــاة / عباس بيضون

لم يعرف بو عزيزي انه، وهو يحرق نفسه، سيتحول نموذجاً، إحراق النفس احتجاجاً غدا وبسرعة شائعاً، كأن الذين يشعلون النار في أجسادهم كل يوم في تونس والجزائر ومصر واليمن لم يعرفوا إلا الآن هذه الطريقة، كأنهم وجدوا أخيراً خلاصاً وهرعوا إليه، يضرم…