سفر الغريب

هل كان عليها أن تبحث عنه طوال كلّ هذه السنين؟ وأن تجتهد في الطواف حول كرة الثلج كمجنونة لا تهدأ؟ هل كان عليه أن يحبّها ويختفي دون وداع؟ أسئلة تطنّ في رأسها كبندول ساعة لا يتوقّف، ثم ينتهي كلّ شيء. *** إبريل 1987 ... هاجس وحيد ما كان يؤرق…