مَزمورُ الخلود

سأرفعُ نخبَ ألوهتي وأسكرُ بأبديّة هذه اللحظة.. وحدَها الآلهةُ تغرفُ من عبثية العدم.. وحدَها الآلهةُ تسبحُ في شفَقِ الأصيل.. سأرفعُ نخبَ ألوهتي سأرفعهُ عاليًا وأصيح: "هذا يومي هذا سِفرُ خروجي.. هيّئوا لي عرشًا عظيمًا أعِدّوا التاجَ…