هوامش على كتاب “تاريخية الدعوة المحمدية في مكّة” لهشام جعيّط(1)

نقدّم في هذا المبحث بعض الهوامش حول مسألة اسم النبيّ التي تعرّض لها هشام جعيّط أثناء دراسته للسيرة النبويّة.يقول هشام جعيّط في صفحة (149) : (فالبلاذري في أنساب الأشراف يقول بخصوص عبد الله: "ويكنّى أبا قثم ويقال أبا محمّد" فهو يرجّح الكنية…

ترويـض الفوضـى… وجثـة تسـاوي بـلاداً / جينا سلطان

أمضى الروائي الأرجنتيني الكبير توماس إيلوي مارتينيث حياته متمردا على السلطات التي تمنع أو تبتر قصصا، وضد المتواطئين الذين يشوهون القصص أو يسمحون بضياعها، لكنه أيقن في النهاية أن فائدة الحرية هي في إمكان تحويل الأكاذيب إلى حقائق، ورواية…

مجزرة التكفير / إيلي حداد

انتهى العام 2010 بإحدى الفظائع المتجددة للتطرف الديني الذي لا يتوّرع عن قتل الابرياء في أي مكان وجدوا. كانت رمزية الاستهداف الاخير، في الاسكندرية، لأقلية تحتفل بأحد أعيادها الدينية الرئيسية، ما أثار الصدمة والسخط في مصر والعالم العربي.…

ياناييف: رحيل رجل وفكرة وعصر / ممدوح الشيخ

في حزيران (يونيو) 2008 نشر خبر صغير كان إعلاناً عن طي صفحة من التاريخ المعاصر. الخبر يقول إن اتحاد العلماء الأميركيين أعلن أن أميركا سحبت آخر أسلحتها النووية من بريطانيا، بعد أكثر من نصف قرن على نشرها هناك حيث كانت مخزنة منذ 1954. والخبر…

الإسلاميون… بعد دخول المرأة “المجلس” / خليل علي حيدر

ما دور العوامل الإقليمية والدولية، والضغوط التي مارستها مختلف الهيئات العالمية، في وصول المرأة الكويتية إلى البرلمان؟ فقد وفقت د. المكيمي في دراستها "مجلة العلوم الاجتماعية م 38، ع 3، 2010" التي عرضنا جانباً منها، في إقناع القارئ…

هناك… حيث الطائفة تعمل في النقد الفني! / حسين جمّو

انقسم المشاهدون في قاعة عرض الفيلم العراقي «المغنّي« إلى فريقين متواجهين لا أمل في التقائهما عند نقطة وسط، بينما بقيت قلة قليلة من «الأجانب« غير مشاركة في الحرب السياسية التي اندلعت في قاعة العرض على هامش الدورة…

القول الفارق في قطع يد السارق

جاء في سورة المائدة آية 38: (والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم)، من الواضح أنّ الآية تؤكّد وجوب قطع يد السارق أو السارقة جزاء لهما على فعلتهما، وتشير الآية في الأخير إلى أنّ الله عزيز حكيم، فهذا…

بين النصارى والمسيحيّين

لا خلاف على أنّ لفظة المسيحيّة مشتقّة من "المسيح" وأصلها العبريّ משיח= مشيح وجذرها משח=مشح، (الشين العبريّة تعرّب إلى حرف السين) ولها تقريبا الدلالة نفسها بالعربيّة، إذ تعني الذي يُمسح بالدهن دلالة على تميّز هذا الشخص…