علي فرزات: “الطبيعة الإنسانية ستنتقم لنفسها!”

منذ زمن طويل أعلن تواطؤه مع المتلقي، رفض أن تبقى رسوماته حبيسة الأدراج، فالأفكار لا بدّ أن تصل إلى الناس، رغم أنف الرقيب؛ فكثَّف ورمَّز ولغَّم، متحايلاً على العيون الفضولية، متغامزاً والشارع، معلناً بدء اللعب… من المنابر الرسمية خرجت…

انتفاضات العالم العربيّ(4)

اليوم ليس الأمس، والتاريخ لا يكرر نفسه حتى لو اشتهى البعض هذا التكرار. وللتاريخ صيرورة، تنبني من صراع الأضداد، يتحدد من خلالها التطور اللاحق للبنية الاجتماعية. وحتى إن تقنّعت هذه…

عندما يضيق المكان… تحية إلى الفنان عاصم الباشا

عندما تعيش وحيداً، ومنعزلاً عن العالم، تتذكر ما كتبه ألبيرتي عن بيكاسو"أنت في وحدتك عالم مزدحم"... فتأتيك صور الحشود...تلك التي لا تراها سوى في داخلك، في الذاكرة. ..جنازة؟ ولم لا. تكوين لا يحتمل كتلة النعش، لا…

نصر حامد أبو زيد (6)

(ملاحظة قبل أن تقرأ : هذا النص الذي أضعه بين يدي القارئ كان قد نشر مسبقاً في إحدى الجرائد العربية، ففعلت ما بوسعها من اقتطاع في النص الأصليّ حتى بتّ عاجزاً عن التعرّف عليه؛ اجتزأت المقدّمة بالكامل، وكذلك القسم المخصص لدراسة كتاب أبو…

يا طير البرق .. أخيراً وصلت!

عبدلكي، اسم من الصعب تجاهله. منذ ما يقرب من النصف قرن، وهذا الرجل لم يكف عن بناء حياته، وبالأحرى تاريخه، خطوة خطوة. وكان في كل الحالات، رجلاً متعدداً، عدوه اللدود التشابه. لم يكن سياسياً، كما لم يكن فناناً، كان فناناً سياسياً، مسكونا…

لنصغِ إلى ما تريده الشعوب

مجتمعنا في سبيله إلى الانحلال، فلا غنى من تحويل جوهري، وهذا التغيير لا يمكن أن يتم بالطرائق التقليدية، وأزمة بهذه الضخامة تتطلب كيما تحل أكثر من ثورة، تتطلب تغييراً جذرياً، لا لنظام الملكيات وهياكل السلطة فحسب، بل أيضاً لبنى الثقافة…

الحداثة، والحداثة المضادة

 إن الفن سواء أكان طقسياً أم لم يكن، ينطوي على عقلانية النفي. إنه في مواقفه القصوى، الرفض الأكبر، الاحتجاج على ما هو كائن. والأساليب التي يجعل بها الانسان يظهر ويغني ويتكلم، والتي يجعل بها الأشياء  ترنّ، هي أنماط من الرفض، من المقاطعة، من…