حين يحاول عاقل إصلاح قلعة فاسدة يلقي به أهلها خارجاً..مأساة نصر حامد أبو زيد / فيصل دراج

أن يُصنع للإنسان مصير لم يتوقعه، ولم يرغب به، وأن يُدفع إليه دفعاً، وفقاً لسياق سياسي أقرب إلى الصدفة والعبث، وأن يكون ضحية مساومات قوامها الربح والخسارة تقود الإنسان النزيه، الذي لا يعرف المساومة، إلى المنفى، هذا كله يدعى بـ: المأساة. ذلك…

يا طير البرق .. أخيراً وصلت!

عبدلكي، اسم من الصعب تجاهله. منذ ما يقرب من النصف قرن، وهذا الرجل لم يكف عن بناء حياته، وبالأحرى تاريخه، خطوة خطوة. وكان في كل الحالات، رجلاً متعدداً، عدوه اللدود التشابه. لم يكن سياسياً، كما لم يكن فناناً، كان فناناً سياسياً، مسكونا…

ديموقراطية انتقال السلطة وتقدم المجتمعات / عزمي عاشور

كثيرة هي الأفكار التي ارتبطت بتجارب الإنسان على مدار آلاف السنين وباتت ذات قيمة كبيرة بتأثيرها الايجابي عليه بتـهذيب الكثير من سلوكياته بإيجاد العرف والتقاليد التي تخلق لنفسه ومن حوله القوانين والقواعد التي تساعده على الارتقاء به. …

الرسالة الوهابيّة.. وصلت متأخّرة بقرنين ! / مختار الخلفاوي

شرّقت "الرسالة الوهابيّة" وغرّبت، حتى أدركت تونس المحروسة بعد زهاء القرنين من تاريخ ابتعاثها. كان ردّ علماء تونس، وقتها، حاسما قاطعا في رفض تهديدات "أسلم تسلم" التي أرسل بها الملك سعود بن عبد العزيز بن سعود، وصاحبه محمّد بن عبد…

الصعود اليمينيّ في أوروبا / حازم صاغية

ينكبّ ديموقراطيّو أوروبا وليبراليّوها على دراسة الأسباب التي تقف وراء موجة اللاتسامح العاتية التي تضرب حاليّاً، موجّهةً شفرتها إلى المهاجرين المسلمين. والحال أنّ بعضهم بدأوا يتحدّثون بانزعاج بادٍ عن اختراق مفردات القاموس المتطرّف للّغة…

سوريا: الوقوف في النقطة الحرجة / محمد ديبو

إنّ المتابع لتطورات الانتفاضة السورية، سيلحظ أنّ سوريا تقف حالياً في نقطة حرجة، بسبب تبلور موقف كل طرف على نحو صريح، وعليه تغدو مغادرة تلك النقطة شبه مستحيلة دون حدوث انكسار حاد في مواقف كل من الأطراف الفاعلة في الداخل السوري، خارجياً…

نصر حامد أبو زيد (6)

(ملاحظة قبل أن تقرأ : هذا النص الذي أضعه بين يدي القارئ كان قد نشر مسبقاً في إحدى الجرائد العربية، ففعلت ما بوسعها من اقتطاع في النص الأصليّ حتى بتّ عاجزاً عن التعرّف عليه؛ اجتزأت المقدّمة بالكامل، وكذلك القسم المخصص لدراسة كتاب أبو…

لنصغِ إلى ما تريده الشعوب

مجتمعنا في سبيله إلى الانحلال، فلا غنى من تحويل جوهري، وهذا التغيير لا يمكن أن يتم بالطرائق التقليدية، وأزمة بهذه الضخامة تتطلب كيما تحل أكثر من ثورة، تتطلب تغييراً جذرياً، لا لنظام الملكيات وهياكل السلطة فحسب، بل أيضاً لبنى الثقافة…