الموت عكساً

يمدُّ ساقيه الطويلتين الأكيد يستلقي الأكيد على الفزع تجفّ رغبة الرقص بوجه الاحتمال يختزل الرقص الحركة في عيون الحمقى مبلّلةُ أنوف التوق بضباب الشفقة مخيّلتي تسهدُ في عزّ الظهيرة وتضفي بلادةً على سهولةِ القفز بلا اكتراث كلَّما تذكَّرت.....…