خبز ورسالة حبّ ولعناتٌ أخرى

ياللّعنة.. أنا في الشارع منذ الفجر، الساعة ربّما تكون الخامسة، وآثار نومي وإن كان قصيراً لاتزال متبديةً على وجهي ومشيتي، على وجهي بصورة ِ ملامح عصبيةٍ وشرودٍ لاينتهي، وعلى مشيتي التي تبدو كمشية حاجٍّ لا غفران له. أماّ السبب في هذه الرحلة…