الجدل وأخلاق الحوار

ليس التراث الفلسفي تمثالا حجريا جامدا، لكنه حيّ ويتضخّم كنهر قويّ يتّسع على قدر ابتعادنا عن مصدره" هيغل/محاضرات في تاريخ الفلسفة/ ص 21 مقدمة: تاريخ الفلسفة ليس جمعا للآراء، ولا يقدم لنا فقط المعرفة، وتبيانا بشروط النسق…

مثقفـــون وحريـــات / عباس بيضون

كان الأمر كذلك ولا أجزم بأنه تغير. كتابات المثقفين ومؤتمراتهم ونقاشاتهم تكاد تكون مشاريع دول، وفي الأقل برامج كاملة للحكم. كان المثقف قريباً من الحاكم وعلى وشك أن يكونه لذا يتكلم كحاكم ظل وسلطة بديلة. لا يرضى بأقل من ذلك ومهما يكن موضوع…

الرهن الأفلاطوني

الباحث المهتم بالفلسفة المعاصرة يعرف الأهمية التي أضحى يحظى بها الفلاسفة الإغريق، أو حكماء ما قبل أفلاطون، فنتشه كان الأول في "شرعنة" هذه العودة، وإن كانت لا تحمل عنده معنى "العودة" والتي تقر ضمنيا بوجود "الماقبل" و "المابعد"، بل تعلن قطيعة…

فلسفة ضد فلسفة

وفق أي رهان سنقرأ الكتاب: ليس القصد من هذا القول "اقتراف" قراءة خطية لكتاب ينصت لحداثة متعددة الأصوات، بقدر ما هو سعي بدئيّ لاستثمار بعض أطروحاته في مقاربة مشكلة "افتتان" المتفلسف العربي اليوم بما…

أسطول الحرية: المنجز المتحقق قبل الفصل الأخير! / نهلة الشهال

يكاد الذي أحاط بمبادرة اسطول الحرية الثاني الى غزة أن يكون سوريالياً: لقد تدخل في شأنه، وبشكل علني ومتكرر، زعماء العالم قاطبة والهيئات الدولية كلها. بان كي مون، وأوباما، والاتحاد الاوروبي، ثم حكومات هذا الاخير منفردة ثم الرباعية… وكلهم…

لماذا لن أشارك في اللقاء التشاوري؟ / ميشيل كيلو

ربما كنت أول من طالب ببيئة تفاوضية صحية تتيح للسوريين حوارا معمقا يمكنهم من مبارحة مأزقهم الراهن، الذي أعتبره الأكثر تعقيدا وخطورة وعمقا على مر تاريخهم الحديث. حدث ذلك في لقاءات جمعتني مع مسؤولين مختلفين، سياسيين وحزبيين، حدثتهم خلالها عن…

مفهوم اللّاتناهي كمدخل لفهم براديغم الأزمنة الحديثة

قليلون هم المشتغلون في حقل الفلسفة الذين يدركون أهمية مفهوم اللاتناهي، ليس باعتباره مفهوما رياضيا وفيزيائيا وتيولوجيا فحسب، بل لأنه شكّل لوحده ساحة معركة حقيقية، قائمة بذاتها، بين مختلف أنساق المعرفة عبر العصور، لأنّ تبنّيه أو رفضه تترتّب…

أرض الاستبداد المحروقة بالكذب والخداع / دلال البزري

الأنظمة الساقطة، أو الآيلة الى السقوط، تترك خلفها أراضي محروقة، من بينها أرض الأخلاق؛ الاخلاق التي هي في درجة الصفر. على رأس قائمة هذا الحطام الأخلاقي، يقف الكذب، أبو الرذائل كلها… الكذب التأسيسي، الصميمي، الذي تحمل توقيعه كل منظومة الأخلاق…