الإنسانيّة؛ جوهر أصيل أم قناع هشّ؟

في البدء كانت الغرائز، كدافع فطري وكآلية ضامنة لاستمرار الحياة. ثم كان بين الكائنات؛ كائن، قد وجد في ذاته الإمكانية والضرورة لكي يتميز ويسمو، فكان الإنسان، أو أنه اكتشف ذاته، واكتشف في تلك الذات جوهراً "مفترضاً" ما، وذلك عندما أراد أن…