بين أحلام الجنوب السّاخن وكابوس الشّمال البارد

كنت أجلس متكئا على أحد المقاعد الخشبية ضمن محطة قطار بلدة صغيرة في بافاريا، وعلى مسافة قريبة مني اختارت امرأة سمراء من أصول إفريقية مقعدا مجاورا حيث كانت تلاعب طفلتها الصغيرة ريثما يحين موعد وصول القطار الذي يربط بين عشرات القرى والمدن…