أولاد أحمد بين جنّة المعرّي وجحيم دانتي

كانت أول مرة أستمع فيها مباشرة إلى شعر أولاد أحمد  بدار سيباستيان،  بالحمامات، في بداية التسعينات. لقد استمعت إلى قصيدة، لا أذكر عنوانها، تتحدث عن الموت، عن موته وما بعد موته. وفي نهاية هذا العرض الشيق، اعتبرنا، أنا وبعض الأصدقاء، أن أولاد…